أولياء غاضبون يحتجون بمحيط القصبة ويهددون بمنع العودة المدرسية

أولياء غاضبون يحتجون بمحيط القصبة ويهددون بمنع العودة المدرسية

نفذ اليوم الاثنين 3 سبتمبر 2018، مجموعة من الاولياء الذين كانت معدلات ابنائهم دون 15 من 20 في مناظرتي السادسة والتاسعة، وقفة احتجاجية بمحيط القصبة، للمطالبة بالحاقهم بالمدارس النموذجية، علما وان معدلاتهم لا تخول لهم الالتحاق بالنموذجي وفقا للتراتيب القانونية الجاري بها العمل بوزارة التربية.

وهدد المحتجون بمنع العودة المدرسية في صورة عدم الحاق ابنائهم بالنموذجي، مرددين عديد الشعارات على غرار "لا عودة مدرسية ولا تنازل عن القضية حتى تسوى الوضعية" و"لا استسلام لا تراجع، حق ولدي راجع راجع" "النموذجي راهو حقي" و"مطلبنا الوحيد هو سد الشغور حسب الترتيب التفاضلي".


وقد وجه الحاضرون من أولياء ومربيي التلاميذ الذين لم يتم توجيههم الى الاعداديات والمعاهد النموذجية عريضة إلى رئيس الحكومة ، يوسف الشاهد من اجل التدخل "لانصاف ابنائهم" وتمكينهم مما اعتبروه حق الالتحاق بالمؤسسات التربوية النموذجية.


كما هددوا وفق ذات العريضة بعدم تسجيل ابنائهم ما لم تتم الاستجابة الى مطلبهم، مصممين على ان رئيس الحكومة قادر على تلبيته بما توفر لديه من وثائق ومعطيات تثبت حسب قولهم شرعية مطلبهم.
وافاد الناطق الرسمي باسم تنسيقية الوطنية للاولياء والمربين ، صابر البحري، انهم ينفذون الوقفة الاحتجاجية الرابعة تبعا لعدم الحاق ابنائهم بالمؤسسات التربوية النموذجية ازاء تشبث وزارة التربية بشرط 15 من عشرين بالنسبة للمعدل الادنى المتحصل عليه لمزاولة التعليم بهذه المدارس رغم ان هناك شغورات بنسبة 58 بالمائة.


وعزا تدني المعدلات وتردي النتائج إلى ما اعتبره اشكالا في طبيعة الامتحانات ومعايير الاصلاح التي وصفها بـ"غير الموضوعية" ، قائلا ان المواضيع المقترحة غير مدرجة بالبرامج الرسمية ،بما جعل النتائج هزيلة وضعيفة.


وأضاف البحري ان الحل يكمن في تدخل رئيس الحكومة كي يتجاوز قرار وزير التربية قصد رفع ما اعتبره مظلمة مسلطة على هؤلاء التلاميذ وانصافهم وذلك بالحاقهم بالمؤسسات التربوية النموذجية.