أمريكا تُحذر كل من يتعامل مع كتيبة جند الخلافة الارهابية بتونس

أمريكا تُحذر كل من يتعامل مع كتيبة جند الخلافة الارهابية بتونس

حذرت الولايات المتحدة، في بيان نشرته وزارة خارجيتها أمس الثلاثاء 27 فيفري 2018، من أنها ستتخذ اجراءات عقابية ضد المجموعات التابعة لتنظيم داعش الارهابي، المترمكزة خارج سوريا والعراق وكل من يتعامل معها، ومنها ما يسمى بـ 'كتيبة جند الخلافة' الارهابية المتحصنة بجبال الوسط الغربي بتونس.

وصنفت الولايات المتحدة كتيبة 'جند الخلافة'، المتمركزة بالأراضي التونسية، ضمن قائمة المجموعات الإرهابية المبايعة لتنظيم "داعش"، وذلك إلى جانب مجموعات "داعش مصر" و"داعش الفليبين" وتنظيم "موت" بالفليبين و"داعش بنغلاداش" و"داعش الصومال" و"داعش غرب افريقيا"، محذرة كل من يتعامل معها من أمريكيين وغيرهم، حيث أكدت أنها ستستخدم "سلطة العقوبات ضد كلّ من يثبت ضلوعه في الاتصال أو تمويل الإرهاب بموجب مرسوم يسمح ببلوغ هذه الأهداف".


وأبرز البيان أن مجموعة "جند الخلافة" الارهابية، ظهر في تونس كتنظيم بداية من سبتمبر 2014، بعد إعلان مبايعته لأبي بكر البغدادي زعيم تنظيم "داعش" الارهابي، حيث نفذت هذه المجموعة عددا من الهجمات الارهابية في تونس، ومنها قطع رأس الراعي مبروك السلطاني في نوفمبر 2015 وتفجير لغم أرضي استهدف الجيش التونسي ووحدات الأمن في جوان 2016.


وأكد نفس البيان أن "جند الخلافة"، هدد بتنفيذ هجمات لاستهداف "مسؤولين سياسيين كبارا" في تونس، وذلك في تسجيل فيديو تم بثه عبر شبكة "يوتوب" في مارس 2015.