" أشتون كارثر " يطمئن حلفاء أمريكا

" أشتون كارثر " يطمئن حلفاء أمريكا

يواصل وزير الدّفاع الأمريكي " أشتون كارتر " جولته في الشرق الأوسط والخليج العربي والتي بدأها يوم أمس بزيارة الكيان الصهيوني وذلك من خلال التحوّل اليوم إلى المملكة العربيّة السعوديّة. 

وتأتي هذه الزيارة إثر ردود الفعل التي أبداها حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية التقليديّون في الشرق الأوسط والخليج العربي والرّافضون للاتفاق النّووي الأمريكي – الإيراني. ذلك أن هؤلاء الحلفاء يعتبرون أن الولايات المتحدة قد تخلّت عنهم وفتحت الباب أمام إيران لامتلاك السلاح النووي وهو ما يمثل تهديدا جديا لكياناتهم ودولهم في ضل ما تشهده المنطقة من صراعات متواصلة وتنامي الدور الإقليمي لإيران.

وإن كان أغلب الملاحظين يعتبرون أن إدارة أوباما قد قدّمت لا مضاء هذا الاتفاق عدّة تنازلات فإن وزير الدفاع الأمريكي يسعى خلال جولته إلى التقليل من مخاوف الحلفاء وإلى إقناع بعضهم، وأساسا الدّول الخليجية، بضرورة المضي قدما في سياسات التسلّح واقتناء المزيد من المعدّات من الولايات المتحدة الأمريكية.