أسباب تأجيل النظر في قضية اغتيال شكري إلى 17 جوان المقبل

أسباب تأجيل النظر في قضية اغتيال شكري إلى 17 جوان المقبل

أكّد عبد المجيد بلعيد شقيق الشهيد شكري بلعيد وعضو هيئة الدفاع اليوم، الأربعاء 16 مارس 2016، أنّ الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس قد أجلّت النظر في قضية اغتيال شكري بلعيد إلى يوم 17 جوان 2016 بطلب من هيئة الدفاع عن ورثة الشهيد والقائمين بالحق الشخصي.

وبيّن شقيق الشهيد، في تصريح لموقع "نسمة"، أنّه من غير المعقول أن يتم تفكيك القضية إلى جزئين أحدهما يهم الموقوفين أي الأشخاص المتورطين في تنفيذ الاغتيال والثاني يخصّ السلط المعنية من وزارة داخلية وغيرها من المؤسسات الأمنية التي كانت في الحكم أثناء تنفيذ الاغتيال.

واعتبر بلعيد أنّ تفكيك الملف ينمّ عن سوء نيّة مؤكّدا أنّ تقسيم القضية إلى جزئين فيه محاولة لإبعاد الشبهات عن الأشخاص المتورطين في التخطيط لاغتيال شقيقه.

أمّا بخصوص المعطى الجديد الذي تداولته بعض المصادر الإعلامية بشأن تحليل الكحول والمخدرات الذي خضعت له جثة الشهيد شكري بلعيد، فقد أكّد عبد المجيد بلعيد أنّ هذا الإجراء كان بطلب من النائب العام في بداية التحقيق إلاّ أنّ الأستاذ صلاح الوريمي، المحامي عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، اعتبر في مرافعته، أن الرابطة هي المتضرر الأكبر لأن شكري بلعيد كان قامة في حقوق الإنسان ونضاله كان لأجل الإنسان، كاشفا للمرة الأولى عن أن جثة الشهيد خضعت لتحليل عن الكحول والمخدرات، حيث أفاد : "إن من أغرب ما رأيت إخضاع جثة شكري بلعيد إلى التحليل عن الكحول والمخدرات"، مشيرا إلى وجود طابع التآمر حيث أنه في كل خطوة يقوم بها الدفاع يجد فخا، وفق تعبيره.