الرابطة التونسية لحقوق الانسان تنّدد بالاعتداءات المتكررة على الافارقة في تونس

الرابطة التونسية لحقوق الانسان تنّدد بالاعتداءات المتكررة على الافارقة في تونس

ندّد فرع الرابطة التونسية لحقوق الانسان في أريانة في بيان صادر له اليوم، الجمعة 31 أوت 2018، بما وصفه "الاعتداءات المتكررة التمييزية للافارقة الاجانب المقيمين بتونس من ذوي البشرة السمراء" مؤكدا "خطورة مثل هذه السلوكيات على الامن العام وسمعة تونس في الخارج ".

وذكر الفرع في نفس البيان ب"اهمية التعايش السلمي بين مختلف الاجناس والديانات في تونس أرض التسامح والأخوة "معبرا عن "تضامنه مع الافارقة المقيمين في تونس لاسيما ممن تعرضوا الى اعتداءات عنصرية من قبل افراد او مجموعات تسعى الى ادخال البلبلة في صفوف الشعب التونسي وزعزعة الامن العام دون تقدير للعواقب "وفق نص البيان.
وأكد ياسن سلامة عضو فرع الرابطة التونسية لحقوق الانسان أن ما حصل لعدد من الطلبة الافارقة من اعتدءات"مهينة" لا يمكن الا ان تؤجج نار الفتنة بين مختلف أفراد المجتمع الواحد وتزيد من حدة العنف والكراهية مشيرا الى ضرورة سن القوانين والتشريعات التي من شانها حماية الاقليات والضيوف الافارقة والضرب على أيدي العابثين بأمن البلاد" .
وكان عدد من الطلبة الافارقة (من الكوت ديفوار) قد تعرّضوا يوم 22 اوت الفارط الى اعتداء "عنصري "من قبل بعض الاشخاص بنهج المطار في سكرة من ولاية أريانة خلّف اضرارا بدنية ونفسية لضحايا الاعتداء الذين طالبوا الدولة التونسية بتوفير الحماية ومعاقبة الجناة وإحلال الامن .