«تونس بلد الفن» مشروع لدعم لامركزيّة الثقافة

«تونس بلد الفن» مشروع لدعم لامركزيّة الثقافة

تعتبر الشراكة بين القطاع العمومي والمجتمع المدني من أبرز التمظهرات التي تميز المجتمعات المعاصرة. ربّما لا نجد في تونس صدى كبيرا لهذه الظّاهرة حيث لم يتمكن المجتمع المدني حتّى الآن من إقناع الدّولة بأنه قادر على المساعدة في رفع الحمل المجتمعي. لكن هذا لا ينفي وجود بعض التجارب التي قد تكون بداية لشراكة أكبر بين القطاعين. 

مشروع «تونس بلد الفن» قد يعتبر من بين هذه المشاريع القليلة التي نشهد فيها تعاونا بين منظمات المجتمع المدني وهياكل الدّولة المشرفة على القطاع الثقافي. هذا المشروع أنجز ويتواصل تدعيمه بمساهمة مشتركة بين وزارة الثقافة ومؤسسة المورد الثقافي وهدفه تنمية المهارات في مجال الإدارة الثقافية في ورشات تستقطب مئة وعشرين متدرباً، على أن يتمّ اختيار نصف المتدربين من العاملين في المؤسسات الثقافية الحكومية والنصف الآخر من القطاع الثقافي المستقل.

ومن الأهداف الأساسيّة للمشروع هو دعم اللامركزيّة الثقافية، حيث يغطي المشروع عدّة مدن تونسية داخلية. كما سيتم دعم ثلاثين مشروعا ثقافيا بمعدّل خمسة مشاريع في كل مدينة من المدن الستة التي احتضنت ورشات التدريب. لا مركزية الثقافة أضحت بعد الثورة مطلباً ملحّاً في ظلّ انحسار المؤسسات والأنشطة الثقافية في تونس العاصمة.