حركة الشعب تحمل الإنتلاف الحاكم مسؤولية الأزمة الحاصلة