عبد الفتاح مورو: قضية الأستشارة الوجوبية