الاكتئاب يضاعف خطر الإصابة بالرجفان الأذيني

الاكتئاب يضاعف خطر الإصابة بالرجفان الأذيني

نشرت دراسة دنماركية، اليوم الثلاثاء 20 نوفمبر 2018، أن المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة إلى يسمى ''الرجفان الأذيني''، أو مرض اختلال ضربات القلب.


والرجفان الأذيني، هو شكل من أشكال اضطراب ضربات القلب، وعادة ما يكون مصحوبًا بتسارع النبض وألم في الصدر وضيق التنفس، وانخفاض القدرة على تزويد الجسم بالدم، وهو عامل رئيسي للإصابة بالسكتة الدماغية، أو فشل القلب أو الخرف أو الوفاة المبكرة.

وراقب باحثون من جامعة ''آرهوس'' بيانات 785 ألفا و 254 شخصا كانوا يتلقون علاجات مضادة للاكتئاب، بين عامي 2000 و 2013، حيث وجدوا أن المرضى الذين يتناولون مضادات يواجهون مخاطر أعلى بـ3.18 أضعاف للإصابة بالرجفان الأذيني خلال الشهر الأول من العلاج، وتنخفض النسبة تدريجيا بعد ذلك إلى 1.37 ضعفا بعد شهرين إلى 6 أشهر من العلاج، و1.11 بعد 6 إلى 12 شهرا.

وقال قائد فريق البحث ''مورتن فينجر-غرون": "من المعروف أن هنالك علاقة بين العقل والقلب، ولذلك قد يؤدي الاكتئاب إلى تطور مرض الشريان التاجي، ودراستنا كان هدفها التحقق مما إذا كان الاكتئاب مرتبطا أيضا بالرجفان الأذيني''.

وأوضح أن الرجفان الأذيني هو اضطراب ضربات القلب الأكثر شيوعًا، ويسبب 20 إلى 30% من حالات السكتة الدماغية، ويزيد من خطر الموت المبكر.

وتابع أن واحدا من كل 4 بالغين في منتصف العمر بأوروبا والولايات المتحدة سوف يصاب بالرجفان الأذيني، وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2030 سيكون هنالك 14 إلى 17 مليون مصاب بالمرض في الاتحاد الأوروبي.