معاذ بن نصير في تفسيره '10 years challenge' ': البعض عبيد الفاشينستا!

معاذ بن نصير في تفسيره '10 years challenge' ': البعض عبيد الفاشينستا!

معاذ بن نصير في تفسيره '10 years challenge' ': البعض عبيد الفاشينستا!

لوحظ مؤخرا عرض البعض لصورهم الشخصية و مقارنتها بعشر سنوات انقضت، هذا السلوك تنامى داخل الفضاء الافتراضي الفايسبوك و الانستغرام وفي هذا السياق يرى الباحث في علم الاجتماع معاذ بن نصير في تصريح لموقع نسمة، إن التونسي يعيش في عالم التواصل الاجتماعي، حيث يعرض حياته ومقتنياته الجديدة –كل يوم- على حسابه في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ليكسب مزيد من المعجبين، انتشرت هذه الظاهرة بشكل كبير مؤخراً في المجتمع التونسي، خصوصاً بين أوساط الشباب.


و يؤكد بن نصير على أن ظاهرة (الفاشينستا) تمثل مرحلة طبيعية من مراحل تطور الأسواق، فالمنتجين بحاجة لابتكار، واستثمار أي وسيلة جديدة تساهم بالترويج لمنتجاتهم، وكانت ظاهرة فتيات الانستغرام فرصة جديدة للمنتجين للدخول إلى أسواق والوصول لشرائح جديدة من المستهلكين، ويؤكد على أن هذا التطور ليس مشكلة في حد ذاته، فهو وسيلة ترويج وتسويق مبتكرة، لكن المشكلة الحقيقية تكمن في التداخل في حياة "الفاشينستا "التجارية والشخصية في ذهن المستهلك أو المتابع، المتابعون يعتقدون أن حياة هؤلاء الناس هي الحياة الطبيعية والمثالية، وحياتهم هي حياة غير طبيعية وبحاجة لإصلاح، بل أصبح الجمهور يرى، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أن جميع من حوله يحيا حياة رائعة ما عدا سواه، ويرجع التفسير أن الناس، والفاشينستا خصوصاً، لا يعرضون إلا الجانب الجميل من حياتهم اليومية، والذي يمثل ثواني معدودة من أصل ساعات طويلة خفية.

كما يرى معاذ بن نصير أن المجتمع التونسي أصبح يدمن الافتراضي بشكل كبير، فهو (الافتراضي) هو من يحدد واقعه و سلوكه اليومي، و ان موجة الانخراط في challenge و غيرها داخل الفايسبوك هو ليس بمعزل عن السلوك الفردي الذي اصبح يتقيد بالسلوك الجمعي و مفهوم الإنتماء الى المجموعة.