سعد لمجرد في أول حوار له داخل السجن:''فكرت في الانتحار''

سعد لمجرد في أول حوار له داخل السجن:''فكرت في الانتحار''

سعد لمجرد في أول حوار له داخل السجن:''فكرت في الانتحار''

بدأت معنويات الفنان المغربي السجين سعد لمجرد، بالتراجع، خاصة بعد القضية الأخيرة المتهم فيها بالاغتصاب للمرة الثانية، وإصدار محكمة الاستئناف في ''إيكس آن بروفانس'' بفرنسا قرارا يوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018، يقضي بسجن المغني الذي كان قد أوقف في أواخر أوت، بفرنسا.


وأكد المجرد أنه عانى في علاقته بالسجناء الذين كانوا على علم بخبر اعتقاله، فمنهم من وجّه له اللوم، ومنهم من حاول التقرب منه لسبب أو لآخر، مضيفا أنّ أصعب الفترات السيئة التي عاشها في السجن كانت تلي زيارة والديه وعودته إلى زنزانته الانفرادية، قائلا ''أشكر الله الذي منحني القوة لتجاوز تلك الفترة''.

ونشرت مجلة ''Version Homme'' المغربية الناطقة بالفرنسية في عددها الأخير، أول حوار مع سعد المجرد بعد اتهامه باغتصاب شابة فرنسية ، حيث لم يُخفِ هذا الأخير أنه فكّر في الانتحار داخل سجن فلوري ميروجيس، وهو أحد أكبر السجون الفرنسية، الذي قضى فيه فترة.

كما قال الفنان المغربي خلال حواره ''لقد تماسكت، وأنا سعيد بأنني عثرت على القوة في عاطفة وحب المقربين، فتغلبت على نفسي. لقد صرت بعد تلك التجربة، رجلًا آخر، وقع لي تحوّل، والأمر كان امتحانًا لا يوصف يغيّر الإنسان، فإما أن يخرج منه أفضل مما كان، أو تسوء حاله بشكل نهائي''.

وللتذكير فقد طلب محامي الفنان سعد لمجرد، من المدعى العام الفرنسي، إيداع موكله، مصحة نفسية، بدلًا من اعتقاله في السجن.

*المصدر: مجلة سيدتي