الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون تشطب نهائيا عضوية هارفي وينستاين

الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون تشطب نهائيا عضوية هارفي وينستاين

الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون تشطب نهائيا عضوية هارفي وينستاين

أعلنت الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون "بافتا" أمس الجمعة 2 فيفري 2016 أنها شطبت عضوية المنتج والمخرج الأمريكي هارفي وينستاين، بعد تعليق عضويته العام الماضي، على خلفية مزاعم بسوء سلوكه.


و أوضحت " بافتا" إنه بعد تعليق عضوية هارفي وينستاين في "بافتا" في أكتوبر2017، شطبت الأكاديمية رسميا العضوية، ويسري القرار فورا.

و شددت الأكاديمية أنه رغم الاستفادة من الدعم الذي يقدمه وينستاين لأعمالها الخيرية، إلا أن سلوكه المزعوم "غير مقبول تماما ولا يتوافق مع قيم بافتا".

وقالت سلمى حايك إنها “كانت سعيدة لحصولها على فرصة العمل مع واينستين وشركة ميراماكس التي كان يملكها حينئذ,لأن الشركة كانت عنوانًا للجودة والحنكة والجرأة في صناعة الأفلام، لكن الأمر انتهى بصدها لتقرب واينستين جنسيًا إليها أكثر من مرة.

انضمّت الممثلة الأمريكية باميلا اندرسون إلى لائحة الممثلات اللواتي تحدّثن بجرأة حول ما تعرضن له في بداية عملهن في هوليوود.

وقالت أندرسون "إن المنتج هارفي وينستاين "أخبرني أنني لن أعمل أبداً في هذه المدينة مرة أخرى. "لقد كان قاسياً جداً، ولم يتكلّم معي أحد بهذه الطريقة من قبل، ولا حتى من قبل صديق، كان حقاً مخيفاً".

وحسب “أسوشيتد برس”، تجري الشرطة في بريطانيا والولايات المتحدة تحقيقات في مزاعم بالاغتصاب والتحرش الجنسي بحق وينستاين، الذي كان أحد أبرز الشخصيات النافذة في هوليوود.

ووجهت عشرات النسوة، بينهم ممثلات شهيرات، اتهامات لوينستاين بالاعتداء الجنسي أو التحرش.

و تجدر الإشارة إلى أن شركة الإنتاج السينمائي التي أسسها مع شقيقه بوب أعلنت فصل وينستاين، كما فصل من أكاديمية السينما في هوليوود.