3 ملايين مواطن تونسي مهددين بالجوع والمرض والموت والأمية

3 ملايين تونسي مهددون بالجوع والمرض والموت والأمية

3 ملايين تونسي مهددون بالجوع والمرض والموت والأمية
بات الفقر حسب الاحصائيات الرسمية يفتك بـ3 ملايين مواطن تونسي مهددين بالجوع والمرض والموت والأمية حيث تعتمد الجهات الاحصائية والمتخصصة في البحوث الاكاديمية المتعلقة بالشأن الاقتصادي والاجتماعي على مفهوم الفقر متعدد الابعاد بعيدا عن منطلق الفقر المادي الصرف وذلك لارتباط الفقر فعليا بالتهميش والحرمان من المرافق العمومية الحيوية والتنمية المستدامة وليس فقط من الدخول الكاف للعيش.
وبحسب ما ذكرته صحيفة الشارع المغاربي في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020، تؤكد احصائيات المعهد الوطني للإحصاء أن نسبة الفقر حاليا ي تونس تساوي 15.2 بالمائة وانها ستبلغ ما بين 7 و8 بالمائة في غضون 2030.
كما يذكر ان نسبة الفقر المدقع هي في حدود 3 بالمائة علما ان محمد الطرابلسي وزير الشؤون الاجتماعية كان قد أكد مؤخرا ان الفقر تراجع رغم تدهور اوضاع البلاد الاقتصادية والاجتماعية مبرزا ان عدد العائلات الفقيرة يناهز 285 الف عائلة في حين يبلغ عدد العائلات محدودة الدخل 620 الف عائلة.
في جانب اخر تبرز المعطيات الرسمية للمعهد الوطني للاحصاء  ان عدد السكان الذين يعيشون تحت خط الفر يقدر بقرابة مليون و700 الف شخص وهم موزعون على ولايات الشمال الغربي والوسط الشرقي والجنوب الشرقي اضافة الى ان هذه الولايات  تعاني ايضا من مشكل الامية التي يشمل مليون و800 لف ساكن اغلبهم في ولايات ندوبة والقيروان وسيدي بوزيد وصفاقس والقصرين.