قضية المحامي: السارق تعاطى 4 أنواع من الأدوية تنتج رغبة في العنف الشديد

قضية المحامي: السارق تعاطى 4 أنواع من الأدوية تنتج رغبة في العنف الشديد

قضية المحامي: السارق تعاطى 4 أنواع من الأدوية تنتج رغبة في العنف الشديد
 أفاد  تقرير الطب الشرعي بأن السبب المباشر في وفاة "اللص" الذي تسلّل إلى داخل منزل محامي بسوسة، هو حالة نزيف حادة على مستوى البطن والصدر بسبب الطلق الناري الذي تعرض له الهالك من بندقية صيد على مستوى كليته اليمنى (مكان الاصابة) ممّا أدى إلى وفاته لاحقا.

وبحسب  التقرير، فإن جثة الهالك تحمل آثارا لندوب عدة "cicatrices" على مستوى اليدين والساقين والوجه وهي عبارة عن خدوش قديمة ممّا يؤكد أن الهالك كان ذوي السوابق فضلا عن العثور بجثته على وشمين الأول على مستوى زنده والثاني على مستوى صدره.

ونقلت صحيفة الصباح اليوم الجمعة 9 أوت 2019، اتضح وفقا للتقرير، بأن الهالك تعاطى قبل وفاته أربعة أنواع من الأدوية المخدرة وهي "اكستازي" و"artane" والتي لها نفس مفعول الاكستازي، أما النوع الثالث فهو "canabis" ما يعرف لدينا بـ"الزطلة" وأخيرا "فاليوم" وهو عبارة عن "كوكتال" من الأدوية المخدرة يساهم في اكساب متعاطيه الجرأة والشجاعة على القيام بأي فعل مهما كان، حيث يمكنه المرور مباشرة نحو تنفيذ الفعل دون أي تفكير أو وعي منه.

ونقلا عن الصحيفة وفقا لبعض المصادر الطبية والحقوقية، فإن تعاطي جملة هذه الأدوية المخدرة سالفة الذكر تنتج رغبة جامحة في العنف الشديد مقابل الاحساس بالبهجة المبالغ فيها ويمكن أن تؤدي بمتعاطيها لفترة طويلة إلى حالات انفصام في الشخصية والاكتئاب واختلال في الذاكرة وفقدانها في بعض الأحيان فضلا عن حالات من الجنون الوقتي ونوع من الهلوسة فضلا عن تفكيره في أمور جنونية تجعله يتصرف دون وعي.

وكانت دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بسوسة قررت أمس رفض استئناف النيابة العمومية ليقع على اثرها الافراج عن المحامي المذكور.

يذكر أن المحامي جمال الحاجي قد قتل لصا بجهة سهلول ببندقية صيد لما اقتحم منزله بغرض السرقة و قد تم إيداعه بالسجن المدني بالمسعدين في 17 جويلية 2019 في وقت سابق.

وعلل المحامي المذكور إطلاق النار على الهالك بأنه كان في حالة دفاع شرعي وأن الهالك وإثنين آخرين كانوا بصدد السرقة وأن الهالك حاول الإعتداء عليه بواسطة سيف لما تفطن إلى وجوده داخل منزله.