فتاة تطلق نداء استغاثة: ''أمي مطيشة وما حبوش يقبلوها في حتى سبيطار''

فتاة تطلق نداء استغاثة: ''أمي مطيشة وما حبوش يقبلوها في حتى سبيطار''

فتاة تطلق نداء استغاثة: ''أمي مطيشة وما حبوش يقبلوها في حتى سبيطار''
أطلقت فتاة تونسية أصيلة ولاية باجة، نداء استغاثة لإيجاد حل لوضعية والدتها الصحية بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، والتكفل بها بأحد المستشفيات التونسية.


وقالت ''سلوى عوادي''، في تدوينة على صفحتها بموقع فايسبوك، إن وضعية والدتها الصحية تعكرت يوم 13 سبتمبر الجاري، وتكفلت بنقلها إلى مصحة خاصة للتداوي غير أنه ثبت أنها تعاني من صعوبات في التنفس لتمكث في المصحة إلى اليوم الموالي لإجراء تحليل كشف عن فيروس كورونا.

وأضافت أن نتيجة التحليل صدرت يوم أمس (أي بعد أيام من مخالطتها لها)، إلا أن المصحة رفضت التكفل بها وطلبت نقلها إلى مستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة على متن سيارة إسعاف خاصة تتكفل بها عائلة المريضة، حسب ما قالت ''سلوى'' التي أكّدت أيضا أنه بعد نقل والدتها من باجة إلى المستشفى أعادتها سيارة الإسعاف مجددا فجر اليوم  بتعلة أنه لا يوجد مكان شاغر لإيوائها.

كما أكّدت أن المصحة رفضت أيضا قبول المريضة بعد عودتها من تونس إلى باجة لتتواصل رحلة المعاناة.