سيدي بوزيد : قاعة مراجعة بإحدى المداس في وضع مزر والمندوبية الجهوية للتربية توضّح

سيدي بوزيد : قاعة مراجعة بإحدى المداس في وضع مزر والمندوبية الجهوية للتربية توضّح

سيدي بوزيد : قاعة مراجعة بإحدى المداس في وضع مزر والمندوبية الجهوية للتربية توضّح

تداول عدد من روّاد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك منذ أمس الاثنين 25 أفريل 2016، صورة قاعة مراجعة "تدمى لها القلوب ومشهد مؤثر لتلامذة مدرسة الرقبة دائرة بن عون بالمندوبية الجهوية للتعليم سيدي بوزيد" على حدّ تعبير الفايسبوكيين.


وللتثبّت من حقيقة هذه القاعة التي لا تمّت لأبسط قواعد السلامة والظروف الملائمة للمراجعة بصلة اتصلت نسمة بالمندوب الجهوي للتربية بالجهة الذي أفاد اليوم، أنّ المندوبية على علم بالأمر مؤكّدا أنّ المدارس الابتدائية لا تضمّ عادة قاعات للمراجعة لأنّ نظام العمل بها يمتد على حصّتين يفصلهما وقت الغذاء على عكس المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية التي تعمل بنظام الساعات حسب الموّاد وبالتالي فهي تتطلّب تخصيص قاعات للمراجعة.

وأوضح المندوب الجهوي لمراسلنا أنّ الصورة نشرت عمدا على الفايسبوك للضغط على المندوبية من أجل السماح للمدرسة المذكورة بإنشاء قاعة مراجعة حتّى تتمكّن المعلمّات القاطنات بولاية قفصة من العمل لمدّة حصّة واحدة والعودة إلى منازلهنّ عند وقت الغذاء.