زواج الموتى في الصين...ورحلة البحث عن جثة امرأة لتزويجها إلى العازب الميت

زواج الموتى في الصين...ورحلة البحث عن جثة امرأة لتزويجها إلى العازب الميت

زواج الموتى في الصين...ورحلة البحث عن جثة امرأة لتزويجها إلى العازب الميت

تدفع أسر صينية ما يزيد على 13500 دولار في السوق السوداء للحصول على جثة امرأة لتزويجها إلى العازب الميت، فيما يعرف بطقس "زواج الأشباح"، وهي الطقوس القديمة.


وأدت عودة هذه الطقوس الغريبة إلى ارتفاع أسعار جثث النساء حيث توجه سارقي القبور في الأرياف في الصين إلى سرقة جثثهن من المقابر، وكذلك لتلبية الطلب المتزايد على "زواج الأشباح"، وهو طقس يقوم على أساس تزويج العازب الميت بعروس ميتة ليدفنا معا.

وبدأ هذا الطقس منذ نحو 3000 عام، حيث تعتبر الأسر في الأرياف الصينية أن الحظ السيء سيرافق الرجل العازب الميت في حياة ما بعد الموت دون وجود امرأة ترافقه، ويعتقدون أن هذه إحدى الوسائل لمنع روحه من البقاء معذبة.

ووفقا للأنباء، فقد سرقت خلال السنوات الثلاث الماضية نحو 30 جثة امرأة من قبورهن.

وقال لي فوكاي، البالغ من العمر 53 عاما، إن لصوص القبور سرقوا جثة والدته، بينما قال جيانغ تشاوهوي، البالغ من العمر 43 عاما، إن اللصوص سرقوا جثتي خالته وجدته.