خريجو التربية والتعليم يؤكدون الدخول في مرحلة إحتجاجية تصعيدية للمطالبة بحقوقهم

خريجو التربية والتعليم يحتجون للمطالبة بحقوقهم

خريجو التربية والتعليم يحتجون للمطالبة بحقوقهم
قال خريجو التربية والتعليم (06 % من أوائل باكالوريا 2016) إنهم يعيشون، منذ إنطلاق السنة الدراسية، مظلمة صارخة وعملية تحيل تاريخية صحبة أكثر من 2500 خريج الإجازة التطبيقية في التربية و التعليم، على حد تعبيرهم.

وأعلن خريجو التربية والتعليم ''دخولهم في مرحلة إحتجاجية تصعيدية لتطبيق القانون لنيل حقوقهم، وهي الاعتصام بالمندوبيات الجهوية والوقفات الاحتجاجية التي قابلها الاعتداد بالعنف من البوليس أمام وزارة التربية بل و الاستغناء عنهم في بعض الجهات وقمع كل تحركاتهم بالأمن والقوة وكل أشكال التهديد''.

 وأشاروا إلى أنه ''لم يتم تفعيل الفصل 22 بالأمر الحكومي عدد 213 لسنة 2019 المتعلق بالنظام الأساسي التابع لوزارة التربية والذي ينص على إنتدابهم بصفة أستاذة مدارس إبتدائية، وإنتهاج الوزارة سياسة التجاهل والتهميش والهرسلة لتفرض عليهم صيغة التعاقد بعقود إستغلالية، ظالمة وخاصة غير قانونية بدون أي رتبة، أو تنظير مهني وهو ما يخالف الفصول 16 و18 و86 لقانون الوظيفة العمومية، ليؤول الحال بعد قرابة الأربع أشهر دون أي مليم من الأجر و دون صفة''.