حوّل غابة رادس إلى مكان لاغتصاب ضحاياه..الإطاحة بالمنحرف الخطير ''شاقور''

حوّل غابة رادس إلى مكان لاغتصاب ضحاياه..الإطاحة بالمنحرف الخطير ''شاقور''

حوّل غابة رادس إلى مكان لاغتصاب ضحاياه..الإطاحة بالمنحرف الخطير ''شاقور''
تمكن أعوان مركزي الأمن الوطني برادس ومڨرين، بعد نصب كمين محكم، من الإطاحة بالمنحرف الخطير القاطن بحي الفتح والملقب بـ ''شـاڨور''.

وكان المظنون فيه الذي غادر السجن مؤخرا بعد سبعة أعوام قضاها من اجل السرقة من داخل محل مسكون، وهو من مواليد 1988، قد استغل المساحة الشاسعة لغابة رادس وجنح الظلام وكثرة منافذها ليقترف إجرامه المتمثل في اعتراض الفتيات والنسوة ويتهددهن بسلاح أبيض لاغتصابهن، ثم يقوم بالاستيلاء على مالهن ومصوغهن وهواتفهن.

كما عمد المظنون فيه إلى تهديد إحدى ضحاياه بذبح رضيعها إن لم تمكنه من نفسها.

وإثر الإطاحة به والتحقيق معه اعترف بما نسب إليه، كما تعرفت عليه 15 امرأة من المتضررات من أفعاله.

كما اعترف بأنه هاجم قابضة بشركة النقل ليغلق عليها باب شبابيك التذاكر مهددا إياها بسكين محاولا مواقعتها وسلبها هاتفها، ليتم الاحتفاظ به بإذن من النيابة العمومية لمواصلة الأبحاث في شأنه.

ودعت فرقة الشرطة العدلية بمڨرين ممن تعرفن عليه التقدم لمقر الوحدة الأمنية لمواصلة الأبحاث.