تقرير: تنامي العنف المسلط على النساء

تقرير: تنامي العنف المسلط على النساء

تقرير: تنامي العنف المسلط على النساء
أبرز تقرير حول نشاط مركز الإحاطة والتوجيه " فضاء 13 أوت" خلال الثلاثية الرابعة لسنة 2020 أن المركز تدخل خلال هذه الفترة لفائدة 88 امرأة ضحية عنف بجميع أشكاله 75 بالمائة منهن تعرضن إلى عنف زوجي.

وأضاف التقرير أن منسوب العنف المسلط على النساء شهد نسقا تصاعديا من شهر الى آخر وأفادت أغلب النساء المعنفات أنهن تعرّضن إلى العنف بجميع أشكاله جسدي ونفسي ولفظي واقتصادي
ولفت التقرير الى أن نسبة العنف الجسدي تقلصت من 10 بالمائة في شهر اكتوبر الماضي الى 7 بالمائة خلال شهر ديسمبر الماضي، ويعود ذلك حسب ما جاء في التقرير إلى سهولة اثبات هذا الشكل من العنف وما يترتب عنه من عقوبات مقابل تسجيل ارتفاع في نسبة ضحايا العنف الاقتصادي من 21 بالمائة خلال شهر نوفمبر الماضي الى 31 بالمائة خلال ديسمبر 2020.
وأوضح التقرير أن تنامي العنف المسلط على المرأة مرتبط أساسا بتداعيات أزمة فيروس كورونا التي ألقت بظلالها على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وأدّت إلى فقدان العديد من العاملين لموارد رزقهم لا سيما من ناشطي القطاع الخاص مما تسبب في أزمات نفسية بين الأزواج لعدم القدرة على تغطية أبسط متطلبات العيش الكريم وهو ما أدى الى تعطل لغة الحوار بينهم ليحل محلها ممارسة العنف بجميع أشكاله.
من جهة أخرى أشار التقرير الى أن تعطل الهيكل القضائي لمدة تجاوزت الشهر من 16 نوفمبر الى غاية 18 ديسمبر 2020 بسبب إضراب القضاة، أدت الى تعطل مصالح النساء المعنفات لدى المحاكم التونسية مما خلف عديد الأضرار الاجتماعية خاصة لدى ضحايا العنف الجسدي و العنف الاقتصادي و قضايا الحضانة ووضعيات تخصّ طفولة المهددة.
يذكر أن مركز الإحاطة والتوجيه " فضاء 13 أوت" كان قد استقبل خلال الثلاثية الرابعة من السنة الماضية 209 من النساء توزعت مطالبهن بين 42 بالمائة طلب لفائدة نساء ضحايا العنف بجميع أشكاله و33 بالمائة طلب للتدخل لدى هياكل معنية بالتدخل و 25 بالمائة من طلبات الاستشارات القانونية.