تفاصيل جديدة بخصوص مقتل رضيع على يد والديه في منوبة

بعد العثور على جثته في بالوعة.. الأم إعترفت بقتل رضيعها !

بعد العثور على جثته  في بالوعة.. الأم إعترفت بقتل رضيعها !
وجّهت النيابة العمومية أصابع الاتهام إلى زوج وزوجته، في قضية مقتل رضيع عمره 7 أشهر بجهة شبّاو وادي الليل من ولاية منّوبة .

وقال الناطق الرسمي باسم إدارة الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي لموقع نسمة اليوم الاثنين 23 ديسمبر 2019، إن الأم إعترفت بقتل رضيعها منذ قليل.

وقبل ذلك تضاربت الاقوال بين الأم والاب حيث قالت الام ان زوجها قام بقتل رضيعها وهددها بالقتل في حال اعلمت القوات الامنية أما الزوج فقد أكد ان الام هي من نفذت عملية القتل.

وكانت امرأة قاطنة بجهة شبّاو وادي الليل من ولاية منّوبة قد تقدمت لمركز الحرس الوطني بشباو وأبلغت عن اختفاء ابنها الرّضيع البالغ من العمر 7 أشهر والذي تركته نائما بإحدى غرف المنزل (صحبة والده وابنها البالغ من العمر 3 سنوات).
 وبتعهد  وحدات الحرس الوطني بمنطقة منوبة بالموضوع، تنفيذا لتعليمات النّيابة العمومية، ومن خلال المعاينات الأوليّة تمّ حصر الشّبهة في الزّوج والزّوجة، وقد تمّ العثور على جثّة الرّضيع بالمجرى الخارجي لتصريف المياه للمنزل، وتبيّن أنّها تحمل أثار خنق برقبته (حسب المعاينات الأوّليّة). 
وباستشارة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ بالزّوج والزّوجة و مباشرة قضيّة عدليّة موضوعها "القتل العمد مع سابقيّة الإضمار"، كما تمّ وضع جثّة الرّضيع على ذمّة المصالح المعنيّة  بمستشفى "شارل نيكول" للتّشريح و الوقوف على أسباب الوفاة.