تراجع نسبة الجريمة في تونس بـ23 بالمائة

تراجع نسبة الجريمة في تونس بـ23 بالمائة في شهر مارس

تراجع نسبة الجريمة في تونس بـ23 بالمائة في شهر مارس
 تراجعت نسبة الجريمة في تونس خلال شهر مارس الفارط، بنسبة 23 بالمائة بالمقارنة مع شهر مارس من العام الفارط، وفق الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني.



وأكّد خالد الحيوني، اليوم الأربعاء 8 أفريل 2020، تم تسجيل نقص في عدد الجرائم بنحو 3380 جريمة بين شهري مارس 2019 و2020.


وقال الحيوني في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إنه رغم فرض حظر التجوال وإقرار الحجر الصحي وما يتطلبه ذلك من جهود إضافية من قوات الامن الداخلي (حرس وطني وشرطة) إلا أن عمل هذه الوحدات لم ينقطع في مقاومة الجريمة بكافة أنواعها.
ولفت الحيوني إلى أن مقاومة الجريمة في البلاد تظل محل متابعة من كافة الوحدات الأمنية على مدار الساعة وكامل الأيام.

ولفت إلى أنه يتم وضع خطط مضبوطة لمقاومة الجريمة بمختلف انواعها، مؤكدا أن الجريمة شهدت تراجعا ملموسا بين شهري مارس من العام الحالي والفارط.

وشدد الحيوني على أن تراجع نسبة الجريمة في تونس في ظل الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها البلاد حاليا يعكس جاهزية كافة الاسلاك الأمنية وحرصها على التصدي لكل مظاهر الإخلال بالأمن العام بما في ذلك الجريمة بمختلف أنواعها.
وأضاف أيضا أن القيادة الأمنية وضعت الإمكانيات البشرية واللوجستية اللازمة للسهر على استتباب الأمن في البلاد.