بعد هارفي وينشتاين ...فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توباك

بعد هارفي وينشتاين ...فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توباك

بعد هارفي وينشتاين ...فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توباك

اتهمت 38 امرأة المخرج الأمريكي جيمس توباك بالتحرش الجنسي وذلك بعد أيام قليلة من فضيحة هارفي وينشتاين التي هزت هوليوود.


جيمس توباك، مخرج معروف بشكل خاص بفيلمه ميلودي فور كيلير الذي صدر في العام 1978، وأعاد المخرج الفرنسي جاك أوديارد إخراجه بصياغة مختلفة في العام 2003 تحت عنوان لتتغلب على قلبي توقف''.

وحسب صحيفة لوس انجلس تايمز التي نشرت القضية ، جيمس توباك البالغ من العمر 72 عاما، مخرج ميلودي للقاتل وكذلك بوجسي وفتاتان ورجل، متهم بالتحرش الجنسي من طرف أكثر من 30 امرأة.

وتعود بعض الاتهامات إلى بداية سنوات 2000، حيث تزعم هذه الاتهامات أن جيمس توباك استغل منصبه كمخرج لإبهار وإغراء الممثلات الشابات أنه سيجعلهن نجمات مقابل علاقة حميمية معه.

وكان المخرج يطلب من الفنانات الحضور إلى غرفته في الفنادق بحجة اختبار مفترض للمهارات التمثيلية.

وأشارت الصحيفة أن هؤلاء النساء لم يرفعن شكوى وقتها خوفا من الانتقام، كما تقول أخريات أن جيمس توباك هددهن.

من جهته نفى المخرج كل هذه الاتهامات كما اعترف بأنه سبق وان التقى بالبعض منهن لمدة لم تتجاوز 5 دقائق.