بسبب ضائقة مالية.. جدة تبيع أحفادها إلى تاجر أعضاء

بسبب ضائقة مالية.. جدة تبيع أحفادها إلى تاجر أعضاء

بسبب ضائقة مالية.. جدة تبيع أحفادها إلى تاجر أعضاء

قررت جدّة مصرية تدعى نادية عبد الرحمن، بيع أحفادها إلى تاجر أعضاء مقابل مبلغ مالي، بعد أن وجدت صعوبة في خطف الأطفال من الشوارع بسبب ضائقة مالية تمر بها.


وبحسب صحيفة "اليوم السابع"، إستعانت الجدة التي تقطن في حيّ المعادي، بأبنائها لبيع أطفال ابنتها لـ"سمسار أعضاء بشرية" مقابل مبلغ من المال.

وحاولت الجدة إقناع أبنائها بفكرتها، ليقتنع الأبناء محمود وعلي، ويقرران خطف أطفال شقيقتهما وبيعهما. وعند زياة الأطفال لجدتهما، قام الخالان باستدراج الأطفال "علي ومنة"، وذهبا لأحد سماسرة العقارات بحي المعادى وطلبا منه إيجاد وسيلة لبيع الأطفال مقابل 40 ألف للطفلة، و30 ألف للطفل.

وقرر السمسار استدراجهم، وأبلغ قوات الأمن التي قامت بدورها بالقبض على المتهمين وإحالتهم للنيابة العامة. وقالت المتهمة نادية عبد الرحمن: "أخطأت. كنت قد علمت بأن تجارة تحقق أرباحاً كبيرة. أنا وأولادي حالاتنا صعبة، وشعرت بالخوف من خطف الأطفال، فقررت بيع أحفادي حتى نتمكن من العيش".

وقضت محكمة جنايات القاهرة، بمعاقبة المتهمين الثلاثة، بالسجن المشدد ست سنوات وغرامة 100 ألف جنيه.