بداية من 2020: تحويل جثث الموتى إلى سماد عضوي

بداية من 2020: تحويل جثث الموتى إلى سماد عضوي

بداية من 2020: تحويل جثث الموتى إلى سماد عضوي
وافق البرلمان المحلي لولاية واشنطن على قانون يجيز تحويل جثث الموتى إلى "سماد بشري" ابتداءً من ماي 2020، وفق ما نقلته اذاعة فرنسا الدولية اليوم الاربعاء 22 ماي 2019.

وأطلق على القانون اسم "القانون المتعلق بالبقايا البشرية" وتم التوقيع عليه أمس من قبل حاكم الولاية الواقعة شمال الساحل الغربي.

ويضع القانون لأول مرة ضوابط التحويل البيولوجي الطبيعي لجسم الإنسان ويفتح الطريق أمام تأسيس أول مركز متخصص.

ورغم عدم وجود قانون، فإن شركة ناشئة مقرها في سياتل تقوم بهذه الممارسة منذ عشر سنوات، ويطلق عليها اسم "إعادة التشكيل"، وأجرت الشركة بالفعل اختبارات مع ستة متطوعين لدراسة تحلل الأجسام. وبحسب النتائج التي خلصت إليها، فإن السماد البشري سيكون أكثر إفادة للبيئة لأنه سماد مثالي لأي نوع من الأراضي ويمتاز بانعدام الرائحة، وكذلك لأنه سوف يقلل من البقايا الكربونية لجسد المتوفى.