الإفراج عن أم قتلت أطفالها الـ6 حرقاً

الإفراج عن أم قتلت أطفالها الـ6 حرقاً

الإفراج عن أم قتلت أطفالها الـ6 حرقاً
أفرجت محكمة بريطانية عن الأم "الشيطانة" التي قتلت أطفالها الـ6 حرقاً، بعد قضائها 8 سنوات في السجن عوضا عن العقوبة المحكوم بها وهي 17 عاماً.

وأثار  الافراج عن'' الشيطانة '' ، غضب نشطاء  مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا ، فيما طالبا  والدا القاتلة  اللذان تبرأ منها،  بسجنها مدى الحياة، نظراً لارتكابها جريمة بشعة .

وأدينت ميريد فيلبورت وزوجها  مايك فيلبورت بقتل أطفالهما الـ6 الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات إلى 13 عاماً، بعد مخطط قاما به مع صديق لهما، بحرق منزلهما " الصغير"  الواقع في مدينة ديربي البريطانية عام 2012،  من أجل  الحصول على منزل أكبر، لكن المخطط تحول لمأساة كبرى قضت على حياة أولادهما جميعاً.

ووصفت القضية وقتها، بأنها الأكثر مأسوية من نوعها التي تعاملت معها الشرطة، كما وصف القاضي آنذاك المؤامرة بأنها "خطة شريرة وخطيرة" وكانت "خارج نطاق فهم أي شخص يتمتع بالتفكير الصحيح والسليم"، وليس هذا فحسب، بل خطط وقتها الأب للثراء السريع والاستفادة من التبرعات "السخية" من المجتمع لدفع تكاليف جنازات أطفاله الـ6.

وحُكم على الأب "مايك فيلبورت" بالسجن مدى الحياة، فيما قضت المحكمة بحبس الأم "ميريد فيلبورت" لمدة 17 عاماً، ولكن بعد قضاء 8 سنوات من مدة العقوبة، تم الإفراج عنها، الأمر الذي أثار انتقادات لاذعة من قبل مركز منع الجريمة، بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وقال ديفيد سبنسر، من مركز منع الجريمة،  إن إطلاق سراح هذه المرأة استهزاء مطلق بنظام العدالة الجنائية في المملكة المتحدة، مشيراً إلى أن "العدالة لم تتحقق".