أكثر من نصف المهاجرين الأفارقة تعرضوا للعنصرية من قبل التونسيين 

أكثر من نصف المهاجرين الأفارقة تعرضوا للعنصرية من قبل التونسيين 

أكثر من نصف المهاجرين الأفارقة تعرضوا للعنصرية من قبل التونسيين 
كشفت دراسة أنجزها قسم الهجرة بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن 51.1 بالمائة من المهاجرين القادمين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء تعرضوا لأعمال عنصرية وكراهية من قبل التونسيين.

وقالت الأستاذة الجامعية والمشرفة على إعداد هذه الدراسة فاتن المساكني، اليوم الإثنين 16 ديسمبر 2019، إن الأعمال العنصرية التي تعرضوا لها تتمثل بالخصوص في الشتائم (89.60 بالمائة) والعنف الجسدي بـ (33.90 بالمائة) والتحيل بـ (29.60 بالمائة) والانتهاكات بـ (22.90 بالمائة) والابتزاز ب (7.80 بالمائة) وعدم الاحترام بـ (4 بالمائة).

وأوضحت أن مصادر أعمال العنف التي مورست على هؤلاء المهاجرين الذين شملتهم العينة (962 مهاجرا) تنقسم الى قسمين أعمال فردية وهي التي قام بها مواطنون وسائقو سيارات الأجرة وأصحاب المحلات التجارية وأخرى مؤسساتية حيث احتلت مراكز الأمن أعلى نسبة ثم مكاتب الاستقبال والمؤسسات الخاصة والموظفين ورؤساء العمل.

وحول وضعية العمال القادمين من دول جنوب الصحراء في تونس، أظهرت الدراسة أن استقرار العمال الأجانب في تونس لا يزال رهينة قوانين تعود الى مرحلة الستينات فضلا عن كون نشاطهم المهني هو بالأساس غيرمهيكل وهش وقد يقترن بأشكال متعددة من الاستغلال وانتهاك المعايير الأخلاقية المتعارف عليها في العمل.