أجرت امتحانها بعد الولادة بدقائق!

أجرت امتحانها بعد الولادة بدقائق!

أجرت امتحانها بعد الولادة بدقائق!
نجحت سيدة في إجراء امتحان مدرسي بعد دقائق فقط من وضعها مولودها الجديد داخل المستشفى، وفق ما نقلته وسائل اعلام اليوم الاربعاء 12 جوان 2019.


في مدينة ميتو، غرب إثيوبيا، دخلت سيدة حامل تدعى ألماز ديريسي إلى المستشفى للولادة، وبعد 30 دقيقة فقط تقدمّت إلى الامتحانات المدرسية من على سريرها الطبي، حسب "هيئة الإذاعة البريطانية".

وكانت السيدة البالغة من العمر 21 عاماً تأمل في اجتياز الامتحانات قبل ولادة طفلها، غير أن تقديم الامتحانات كان قد تأجل إلى ما بعد شهر رمضان لتجد نفسها في وضع مغاير أجبرها على المجازفة. تقول ألماز إن حضور الفصول الدراسية أثناء فترة حملها لم يكن مشكلة وأنها لم ترغب في الانتظار حتى العام المقبل حتى تنهي دراستها. واضطر زوجها، تاديس تولو، إلى إقناع المدرسة بالسماح لها بتقديم الامتحانات من فراشها في المستشفى تحت إشراف ورقابة مشرف تربوي. وفي إثيوبيا، تجمع نسوة كثيرات بين متابعة التعليم والأمومة في الوقت نفسه، وفي بعض الأحيان يتعين عليهن تأجيل تعليمهن من أجل الولادة. ولكن ألماز نجحت في الأمرين.