يصفه الأطباء للتخفيف من أعراض كورونا .. احذروا الباراسيتامول !

يصفه الأطباء للتخفيف من أعراض كورونا .. احذروا الباراسيتامول !

يصفه الأطباء للتخفيف من أعراض كورونا .. احذروا  الباراسيتامول !
في الوقت الذي ينصح به الأطباء حول العالم للتخفيف من أعراض الانفلونزا و فيروس كورونا المستجد ، حذرت دراسة أمريكية حديثة من خطورة استعمال البراسيتامول وتأثيره على الدماغ .

ووفقا للنتائج الأولية  لدراسة  أعدها علماء من جامعة ولاية أوهايو الأمريكية، فإن  الباراسيتامول يعزز السلوك العدواني ويضعف الوظائف المعرفية للدماغ   كما أن  العقاقير المخفضة للكوليسترول لها تأثير مماثل. 

وأجرى العلماء تجربة شارك فيها 500 متطوع وأُعطي البعض منهم عقار اسيتامينوفين (الاسم الأمريكي للباراسيتامول)، وأعطي البعض الآخر دواءً وهميًا وطُلب منهم نفخ البالونات مقابل المال. واعتمد مقدار المكافأة المالية على حجم الكرة الناتجة.

وتمكنت المجموعة التي تناولت الدواء الوهمي من إنجاز المهمة بطريقة أفضل بكثير من المجموعة الثانية فقد كانوا يعلمون متى يتوقفون عن النفخ كي لا ينفجر البالون.

ووفقًا لبحث العلماء الكنديين، يمكن أن يؤثر الباراسيتامول سلبًا على الوظائف الإدراكية.

وكشفت تجربتهم، أن المتطوعين الذين تلقوا الدواء كانوا أبطأ في الإجابة عن الأسئلة وأكثر عرضة لارتكاب الأخطاء من أولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي. لكن هذا التأثير لم يدم طويلاً فقط بضع ساعات.

كما يؤثر البراسيتامول على المشاعر حيث يخفف من القلق عند مواجهة خطر ما ، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى  عواقب سلبية على المجتمعات التي تسمح بتناول الباراسيتامول دون وصفة طبية.

كما وجد الباحثون الأمريكيون، إن عقار الأسيتامينوفين يضعف أيضًا القدرة على التعاطف مع الآخرين.

وفسرت هذه النتيجة بأن المناطق في الدماغ التي تستجيب للألم هي نفس المناطق التي تمنح القدرة على التعاطف لهذا فإن إضعاف الشعور بالألم يؤثر أيضا على مستوى التعاطف مع الآخرين.