فيروس كورونا..كيف تواجه القلق وسط الأزمة

نصائح لمواجهة القلق وسط أزمة فيروس كورونا

نصائح لمواجهة القلق وسط أزمة فيروس كورونا
كشفت نتائج دراسة أجريت في جامعة كوليدج لندن، أن الإجهاد يزداد عندما يكون الشك في أعلى مستوياته، مستنتجة أن عدم اليقين أكثر إرهاقا من معرفة حدوث شيء سيئ.

 إليك بعض النصائح لتخفيف الشعور بالإرهاق والقلق.

- ابكِ إذا أردت

يقول الدكتور غودهارت إن البكاء أو الصراخ أو التعبير عن غضبك وإحباطك عن طريق لكم وسادة، جميعها وسائل مقبولة للحصول على الراحة النفسية.

- التزم بالروتين

إحدى الطرق لفرض سيطرتك على هذا الموقف هي تحديد روتين ليومك: حدد وقتا للاستيقاظ والاستحمام وارتداء الملابس وتناول وجبات الطعام ووقتا النوم فيه كل ليلة.

- انتقاء الأخبار التي تتلقاها

تقول الدكتورة ميج أرول، أخصائية علم النفس في هارلي ستريت، "ستتم المحافظة على القلق من خلال التحقق المستمر من المعلومات، ومع توفر الأخبار على مدار الساعة، لن يكون الأمر أسهل".

- اتبع القواعد

إن اتباع القواعد التوجيهية عن كثب لغسل اليدين والعزل الاجتماعي ليس فقط ممارسة جيدة، بل يمكن أن يخفف من التوتر أيضا.

- استمتع بوقتك

يصبح القلق أسوأ عندما يكون لدى الدماغ مساحة من الخوف، لذا املأ وقتك وركز على المهام التي تجلب لك السعادة. على سبيل المثال، يمكنك تعلم كيفية العزف على آلة موسيقية أو التحدث بلغة أجنبية. 

- التواصل الاجتماعي:

يعد التواصل المنتظم مع الأصدقاء والعائلة والجيران عبر المحادثات الهاتفية أو المرئية أمرا مهما للغاية للمساعدة في توفير آلية لهو ورفع المزاج.

- تأكل وتنام جيدا

قد يبدو الأمر بديهيا، لكن الضغط مرهق، ويستنفد احتياطيات جسمك من العناصر الغذائية اللازمة لتعزيز مناعتك.

- كن نشطا

يقول الدكتور غودهارت: "تُظهر جميع الأدلة أن النشاط الذي يستغرق عشر دقائق يكفي لتبديد التوتر".

- كن إيجابيا

إن ممارسة الامتنان (التفكير واستحضار الجانب الجيد من حياتك وعلاقاتك) في أوقات الخوف والقلق المتزايدة يساعدنا على التعامل مع المزاج ورفعه، والذي يعمل على الحفاظ على الرفاهية النفسية.

- تنفس بعمق

تظهر الدراسات أن تمارين التنفس البسيطة يمكن أن تمنحك أداة قوية للتغلب على التوتر في الأزمات.