فوائد صحية للغناء أثناء الاستحمام!

فوائد صحية للغناء أثناء الاستحمام!

فوائد صحية للغناء أثناء الاستحمام!

ذكرت مواقع مختصة في الصحة، أن الغناء أثناء الاستحمام يعود بفوائد صحية على الإنسان، ومنها الحفاظ على صحة القلب وتخفيف آلام الظهر وغيرها من الفوائد.


يقلل الغناء أثناء الاستحمام من الشعور بالإجهاد حيث يساعد على الحد من التوتر، ويعمل على تحسين الرئتين، مما يساعد في استنشاق المزيد من الأكسجين بالدم، وتقليل مستوى الكورتيزول، وهرمون الإجهاد، ومن ناحية أخرى يساعد الغناء من إنتاج الإندورفين والهرمونات الأخرى من السعادة.
كما يبعث الثقة بالنفس، حيث يشعر الإنسان أثناء الغناء في الحمام بضخامة الصوت، كما ينعكس الصوت بشكل مكثف، مما يجعل الإنسان يشعر بحلاوة صوته وزيادة ثقته بنفسه.
ويتسبب الغناء في تقوية جهاز المناعة، فوفقا لدراسة ألمانية، فإن الغناء يعمل على تقوية جهاز المناعة من خلال زيادة إنتاج الأجسام المضادة، حيث تعمل هذه البروتينات كأجسام مضادة ضد العدوى، وخاصة الأغشية المخاطية والجلد.
ويحسن الغناء أثناء الإستحمام في قدرات التنفس، فكي تتمكن من غناء أغنية كاملة يجب التنفس من خلال المعدة، حيث يساعد الشهيق والزفير من تحسين قدرات التنفس.
ويخفف أيضا آلام الظهر، فيساعد على الوقوف بشكل مستقيم، لتمديد العنق وتخفيف الكتفين، وعندما يبدأ الإنسان بالغناء تبدأ الأوتار الصوتية في الاهتزاز، وهذه الظاهرة لا تقتصر على منطقة الأنف والحنجرة، بل تهتز الحنجرة بالأصوات داخل الجسم كله، وخاصة العمود الفقري، مما يسمح للظهرللاستمتاع بمساج.
من الفوائد الأخرى، هي الحفاظ على صحة القلب فوفقا للباحثين في جامعة غوتنبرغ السويدية، اتضح أن الغناء له نفس تأثير تمارين التنفس، حيث يبطئ ضربات القلب، ويرسل إشارة إلى الدماغ ليخبره أن كل شيء على ما يرام، وهذا ينشط الآليات الطبيعية ويجعل الإنسان يشعر بالاسترخاء.
ومن ناحية أخرى يساعد الغناء على تقوية الذاكرة حيث يعزز بعض الوظائف المعرفية من خلال تذكر كلمات وألحان الأغنية لأدائها أثناء الاستحمام.
كما يحسن صحة البشرة حيث يساعد الغناء على عمل جميع عضلات الوجه والشفتين وعظام الوجنتين والذقن والسكتة الدماغية والجبين، مما يساعد على منع ترهل الوجه والحفاظ على مرونة البشرة.