علماء ألمان: هذا الشكل من التحليل لا يثبت دائما الإصابة بكورونا

علماء ألمان: هذا الشكل من التحليل لا يثبت دائما الإصابة بكورونا

علماء ألمان:  هذا الشكل من التحليل لا يثبت دائما الإصابة بكورونا
أكّد أطباء ألمان، بمستشفى فرايبورغ الجامعي في دورية "دويتشه ميدتسينيشه فوخنشريفت"، أن  المسحات التي تؤخذ من الفم أو الأنف أو البلعوم لا تُثبت دائما الإصابة بفيروس كورونا.


وذكر الأطباء، أن هذا الشكل الشائع من الاختبارات قد يعطي نتائج سلبية لحالة مصابة بالفعل بفيروس كورونا، ونصحوا باتباع طرق أخرى من شأنها أن تقطع الشك باليقين فيما يخص الإصابة بالفيروس المستجد. 

وقال الأطباء إن هذا اتضح بالفعل لدى مصاب بالفيروس من مدينة فرايبورغ، حيث جاءت نتائج ثلاث مسحات من البلعوم سلبية، وأصدروا توصية بتحليل عينات أخرى من البراز أو إفرازات الجهاز التنفسي العميقة، إذا أظهرت المسحات المعتادة نتائج سلبية على نحو متكرر رغم الاشتباه المبرر في حالة الإصابة بفيروس كورونا المستجد.


وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فإن الحالة تتعلق بمريض عمره 46 عاما توجه إلى مستشفى فرايبورغ الجامعي بأعراض السعال والحمى بعد مرور أسبوع على ظهورها.
وعقب المسحات الثلاث السلبية التي خضع لها المريض، تمكن الأطباء من إثبات وجود جينات لفيروس كورونا في النهاية من تحليل إفرازات الجهاز التنفسي (البلغم).
عند هذا التوقيت كانت أعراض الإصابة اختفت لدى المريض. ورغم أن المريض كانت لديه عوامل خطر عديدة، بسبب السمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم ومستويات الدهون وارتفاع السكر في الدم، فإنه نجا من الإصابة دون مضاعفات كبيرة، وفق الوكالة.


يذكر أن المسحات من الفم أو الأنف أو البلعوم ممارسة شائعة لإثبات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إلا أن هناك مؤشرات متزايدة على أن هذه الطريقة ليست موثوقة دائما، حسبما ذكر الطبيب دانيل هورنوس من مستشفى فرايبورغ الجامعي.
وينصح الأطباء بتجريب الاختبار الجيني على مواد حيوية أخرى مثل البلغم أو إفرازات الجهاز التنفسي العميقة أو البراز.