دراسة علميّة: رائحة الرضّع تزيد العدائية لدى الأمهات

دراسة علميّة: رائحة الرضّع تزيد العدائية لدى الأمهات

دراسة علميّة: رائحة الرضّع تزيد العدائية لدى الأمهات
كشفت دراسة علمية، أعدها علماء في معهد وايزمان الإسرائيلي للعلوم، ونشرت نتائجها في مجلة "ساينس أدفانسز" ، عن  مركب  كيميائي يتواجد بكثرة على رأس المواليد الجدد يؤدي إلى تحفيز العدائية لدى النساء ويقللها عند الرجال.

ووجدت الدراسة أن المركب الكيميائي المسمى "هيكساديكانال"، رغم عدم وجود رائحة واضحة له يؤثر على النساء والرجال بشكل مختلف، إذ تصبح النساء أكثر عدوانية فيما يقلل المركب عدوانية الرجال.

وقالت الدكتورة إيفا ميشور، التي قادت الدراسة : "وجدنا أن المركب ليس له رائحة محسوسة، ولكن عند شمه فإنه يؤثر على الطريقة التي نتصرف بها تجاه الآخرين".

وبحسب الدراسة فإن اختلاف تأثير المركب على النساء والرجال له تفسير تطوري، إذ أنه يجعل النساء أكثر عدوانية لحماية رضّعهن، فيما يقللها لدى الرجال ما يمنع عدوانيتهم عن الرضع، إذ أن قتل الأطفال هو ظاهرة متواجدة لدى الذكور من الحيوانات.

وبحسب الدراسة فإن المركب هو استراتيجية تطورية من الأطفال للتواصل مع آبائهم وضمان بقائهم على قيد الحياة.

وقال البروفيسور نعوم سوبيل، الذي قادت مجموعته البحثية الدراسة: "ليس للأطفال القدرة للتواصل باللغة، لذلك يتواصلون بشكل كيميائي وهو أمر مهم لهم للتقليل من عدوانية الأب وزيادتها لدى الأم.

وتعد الدراسة الأولى من نوعها التي تحاول إثبات وجود صلة بين رائحة المواليد الجدد والسلوك البشري.