دراسة حديثة تحدد مدة بقاء الأجسام المضادة بعد الإصابة بكورونا

دراسة حديثة تحدد مدة بقاء الأجسام المضادة بعد الإصابة بكورونا

دراسة حديثة تحدد مدة بقاء الأجسام المضادة بعد الإصابة بكورونا
كشفت دراسة حديثة، أجراها علماء من جامعة "إمبريال كوليدج لندن"، وتم نشرها بموقع موقع "ساينس أليرت"، أن "دم الأشخاص الذين أصيبوا بمرض كوفيد-19 ثم تعافوا، يحتفظ بالأجسام المضادة لمدة تصل إلى 10 أشهر على الأقل، بعد ظهور الأعراض".

وبيّنت الدراسة، أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا الأصلي، بقيت لديهم مناعة ضد متحورات عدة، رغم أنها كانت منخفضة وغير قوية.

وووفق قناة الحرة الأمريكية، فقد اعتمد الباحثون في دراستهم على عينات من  38  شخصا، من المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية، جميعهم أصيبوا في الموجة الأولى من تفشي الجائحة.

يذكر أن دراسة سابقة كانت قد توصلت إلى نتيجة مغايرة قالت فيها إن مستويات الأجسام المضادة تبدأ في الانخفاض بعد وصولها إلى مستويات الذروة في حوالى ثلاثة إلى خمسة أسابيع.

وأسفر مرض كوفيد-19 عن وفاة نحو 5 ملايين شخص منذ اكتشاف الفيروس في الصين نهاية عام 2019، وفقا لحصيلة لوكالة فرانس برس، استنادا إلى مصادر رسمية. وسجلت في المجموع أكثر من 244 مليون حالة.