دراسة جديدة حول الشاي...هكذا نحتسيه

دراسة جديدة حول الشاي...هكذا نحتسيه

دراسة جديدة حول الشاي...هكذا نحتسيه

أفادت دراسة جديدة حول الشاي بأن تناوله ساخن له تأثيرات جانبية تصل إى الاصابة بسرطان بسرطان المريء وفقما نقلته 'رويترز' اليوم الأحد 31 مارس 2019.



وقال الباحثون في الدراسة التي نشرتها دورية 'ناشونال جورنال أوف كانسر' إن محبي الشاي الذين يحتسونه وهو ساخن جدا، عند أكثر من 60 درجة مئوية، وبكميات كبيرة تزيد احتمالات إصابتهم بسرطان الخلية الحرشفية في المريء إلى المثلين تقريبا مقارنة بمن يشربونه وحرارته أقل ويحتسون كميات أقل منه بشكل عام وذلك بعد متابعة دامت أكثر من عشر سنوات.

وقال كبير باحثي الدراسة الدكتور فرهاد إسلامي من الجمعية الأمريكية للسرطان في أتلانتا بولاية جورجيا عبر البريد الإلكتروني ”شرب الشاي الساخن عادة شائعة جدا في أنحاء العالم وأشارت دراسات سابقة إلى ارتباط بين المشروبات شديدة السخونة وزيادة احتمالات الإصابة بسرطان المريء“.

والإصابة بسرطان الخلية الحرشفية في المريء سادس أكثر الأسباب شيوعا في العالم للوفاة بالسرطان. وصنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية احتساء المشروبات ”شديدة السخونة“، التي تفوق درجة حرارتها 65 درجة مئوية، على أنه ”من أسباب الإصابة بالسرطان على الأرجح“.

جمع الباحثون عام 2014 بيانات من 50 ألف شخص بالغ يعيشون في إقليم غلستان في شمال شرق إيران وهي منطقة وردت تقارير عن ارتفاع معدلات سرطان المريء فيها ويحتسي السكان فيها 1100 مليلتر من الشاي الأسود يوميا في المعدل، وفي بدايات الدراسة صب الباحثون أكوابا من الشاي خلال المقابلات للمشاركين وقاسوا درجة حرارة المشروب وسألوا كل شخص عن تفضيلاته الشخصية بشأن شرب الشاي والمدة التي تفصل بين صبه واحتسائه في العادة بالنسبة لكل منهم.

وتبين بحلول عام 2017 أصيب 317 من المشاركين بسرطان الخلية الحرشفية في المريء.

وزادت احتمالات إصابة من يشربون الشاي بانتظام بدرجة حرارة تعادل أو تفوق 60 درجة مئوية بنسبة 41 بالمئة مقارنة بمن يشربونه بدرجات حرارة أقل من ذلك.

كما زادت احتمالات الإصابة بالمرض لدى من يحتسون الشاي خلال أول دقيقتين بعد صبه بنسبة 51 بالمئة عمن ينتظرون 6 دقائق أو أكثر.

وخلصت الدراسة إلى أن من يحتسون 700 مليلتر على الأقل يوميا من الشاي الساخن جدا زادت لديهم نسبة الإصابة بنحو 91 بالمئة مقارنة بمن يشربون كميات أقل بدرجات حرارة أقل.