دراسة تكشف المدة الزمنية اللازمة للتعافي من التدخين

دراسة تكشف المدة الزمنية اللازمة للتعافي من التدخين

دراسة تكشف المدة الزمنية اللازمة للتعافي من التدخين

توصلت نتائج دراسة حديثة إلى معرفة المدة المحددة لتعافي قلوب المدخنين بصفة نهائية، والتخلص من آثار التدخين على صحتهم.


وبعد تحليل بيانات 8700 شخص على مدى 50 عاما، وجد باحثو جامعة ''Vanderbilt'' أن قلوب المدخنين تتطلب أكثر من عقد من الزمن لتتخلص من الأضرار المهددة للحياة، بما في ذلك النيكوتين والتبغ وعدد لا يحصى من المواد الكيميائية الأخرى الموجودة في السجائر.

كما أوضحت المعدّة الرئيسية للدراسة، أن القلب والأوعية الدموية هما الأسرع في التعافي من أضرار التدخين، أما الرئتين فهي قصة أخرى تماما.


وتعد الدراسة، التي ستُقدم الأسبوع المقبل في مؤتمر جمعية القلب الأمريكية، الأولى من نوعها في مجال تحليل حالات الإقلاع عن التدخين خلال المراحل المتقدمة.

كما تشير دراسات سابقة إلى أن خطر إصابة المدخنين السابقين بسكتة دماغية، يستقر في غضون 5 سنوات، ولكن الدراسة الجديدة تظهر أن الأمر قد يستغرق 3 أضعاف الوقت المحدد.