دراسة: النظر إلى الشاشات الإلكترونية يغير أشكال أدمغة الأطفال

دراسة: النظر إلى الشاشات الإلكترونية يغير أشكال أدمغة الأطفال

دراسة: النظر إلى الشاشات الإلكترونية يغير أشكال أدمغة الأطفال
توصلت دراسة حديثة إلى أن قضاء ساعات طويلة في النظر إلى شاشات الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، قد يغير أشكال أدمغة الأطفال الصغار.

وشارك في الدراسة 47 طفلا تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات ويتمتعون بصحة جيدة ينقسمون إلى 27 فتاة و20 صبيا. واعتمد الباحثون استبيانا مكونا من 15 عنصرا للإبلاغ عن مقدار استخدام الأطفال للشاشات، وفي الوقت نفسه، أجرى الأطفال فحوصات بالرنين المغناطيسي وشاركوا في ثلاثة اختبارات قياسية تقيس اللغة، بما في ذلك المفردات والقراءة، وسرعة مهارات استرجاع المعلومات.

وتبين أن أولئك الذين قضوا معظم الوقت في استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف والتلفزيون، كانت لديهم مادة بيضاء أقل في أدمغتهم.

وبحسب نتائج دراسة المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال، شملت المناطق المتضررة في الدماغ تلك التي تدعم مهارات اللغة، مثل الكلام والتفكير والقراءة، وسجل الأطفال الذين يحملون هذه التغييرات انخفاضا في اختبارات معرفة القراءة والكتابة.

من جانبهم، لفت منتقدي الدراسة  إلى أن النتائج كانت مضللة، ودعوا الآباء على عدم القلق بشأن "تلف" أدمغة أطفالهم جراء هذه الممارسات.

و