دراسة: كورونا يستهدف عضوا حيويا بعد الرئة !

دراسة: كورونا يستهدف عضوا حيويا بعد الرئة !

دراسة: كورونا يستهدف عضوا حيويا بعد الرئة !
يقوم فيروس كورونا المستجد بعد مهاجمة الرئتين بالتوجه إلى عضلة القلب، ويمكن أن يتلفها حتى لدى الأفراد الذين لا يعانون من أي أمراض قلبية كامنة وفق ما أظهرته دراسة قام بها علماء أميركيون.

وكشفت الدراسة أن Covid-19 يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الأفراد، الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، الموجودة مسبقا مثل ارتفاع ضغط الدم.

ونقلت صحيفة "ذي صن"  عن الدكتور محمد مجيد، رئيس المجموعة العلمية التي قامت بالدراسة والأستاذ المساعد لأمراض القلب في كلية الطب بمركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستن ، قوله  إنه حتى في غياب أمراض القلب السابقة، يمكن أن تتأثر عضلة القلب بفيروس كورونا ولكن بالطبع التأثير يكون أكبر لدى من يعانون بالفعل من مشاكل في القلب.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت هذا الفيروس كجائحة عالمية تهدد سكان الأرض لذلك يجب اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية على نطاق أوسع للحد من تأثيره وانتشاره.

وتعتبر ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس هي ثاني سبب لانتشاره، بعد الاختلاط المباشر بمصاب،وتتمثل الأسطح الاكثر استخداماً من الأفراد، والتي قد تنقل العدوى،في: مقابض الأبواب بأنواعها المختلفة، والطاولات، والأسطح المسطحة المستخدمة في الأماكن الخدمية العامة، فضلاً عن مقابض عربات التسوق، وأزرار المصاعد في مراكز التسوق، والبنايات السكنية، وأزرار الصراف الآلي، والهواتف المحمولة عند وضعها على أسطح ملوثة، الأمر الذي يستدعي تعقيمها باستمرار.