الوسواس القهري.. أسبابه وراثية وأخرى مكتسبة!

الوسواس القهري.. أسبابه وراثية وأخرى مكتسبة!

الوسواس القهري.. أسبابه وراثية وأخرى مكتسبة!

يعني مرض الوسواس القهري تكرار الفعل أكثر من مرة، أو الشك الدائم والمبالغة في التصرفات وفق ما ذكره الأخصائي النفسي الدكتور وليد الزهراني.


ووفق الزهراني ينقسم الوسواس إلى قسمين، الأول وسواس أفعال كالنظافة وغسل اليدين أكثر من مرة والقسم الثاني وسواس أفكار ومعتقدات، مشيرا الى وجود عدة أسباب قد ينتج عنها إصابة الشخص بالوسواس القهري، موضحاً أن تلك الأسباب منها وراثية كأن تكون الأم مثلا تبالغ بشكل كبير في مسألة النظافة، الأمر الذي ينعكس على الأبناء ، ومنها مكتسبة.

وتنتج الأسباب المكتسبة مثلا عن طريق التربية الخاطئة من قبل الأسرة، كما أن التهديد والوعيد للأبناء بشكل دائم قد يصيبهم بالوسواس القهري.

وفي نفس السياق حذر الأخصائي النفسي من أن المثالية المفرطة والمبالغ فيها في تربية الأبناء قد تصيبهم بالوسواس القهري.

من جهة أخرى تتمثل الأسباب المكتسبة في تعرض بعض الأشخاص لصدمات في الحياة، كشخص مثلاً يصاب بمرض معين نتيجة نظافة، أو نتيجة انتقال عدوى أو غير ذلك، فيؤثر هذا عليه.