القصرين: أساتذة الهندسة الميكانيكية ينجحون في إبتكار "غرفة ذكية"

القصرين: أساتذة الهندسة الميكانيكية ينجحون في إبتكار "غرفة ذكية"

القصرين: أساتذة الهندسة الميكانيكية ينجحون في إبتكار "غرفة ذكية"
نجح أساتذة الهندسة الميكانيكية بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالقصرين، بالشراكة مع إحدى الشركات المختصة في الطاقات المتجددة، في إحداث "غرفة ذكية"، تعمل على تعقيم وقيس درجة حرارة الأشخاص الوافدين على المستشفى الجهوي بالقصرين، مع فرز المرضى، وفق مدير المعهد مالك الخضراوي.

وسيتم عرض هذه الغرفة  على المصالح الصحية المعنية بوزارة الصحة وبالإدارة الجهوية للصحة بالقصرين ووضعها على ذمة المستشفى الجهوي، بداية من الأسبوع المقبل.
وأوضح أن الغرفة ستعمل على تعقيم كل شخص وافد على المستشفى وهي تحتوي على لاقط مباشر لدرجات الحرارة، على مقياسين، مقياس للأشخاص الذين تقل حرارة جسمهم عن 38 درجة، (سيفتح لهم بشكل آلي حاجز يؤدي إلى الباب الرئيسي للمستشفى) ومقياس للأشخاص الذين تفوق حرارة جسمهم 38 درجة (سيفتح لهم حاجز يؤدي إلى المسلك المخصص للمشتبه في حملهم لفيروس" كورونا")، مع التسجيل الفوري للحالات المشتبه فيها عبر لوحة الكترونية معدة للغرض.
وأكد مدير المعهد مالك الخضرواي أن هذه البادرة تأتي في إطار معاضدة جهود الإطارات الصحية بالجهة ومساعدتهم على تحديد المصابين بهذا الفيروس والحفاظ على سلامتهم وتجنب تفشي هذا الوباء العالمي في صفوفهم.