اكتشاف طبي غير مسبوق يحمل أملا واعدا في الشفاء من سرطان الثدي

اكتشاف طبي غير مسبوق يحمل أملا واعدا في الشفاء من سرطان الثدي

اكتشاف طبي غير مسبوق يحمل أملا واعدا في الشفاء من سرطان الثدي
اكتشف علماء في معهد فرانسيس كريك لندن، وجود خلية مناعية يمكن أن توقف عودة مرض السرطان .

واكتشف العلماء ''خلايا غاما دلتا تي'' في أنسجة الثدي البشرية، حيث قالوا إن الخلية التي يطلقها الجهاز المناعي لمحاربة الأورام، قد تلعب دورا هاما في القضاء على سرطان الثدي.

ووجدوا أن لدى النساء فرصا أكثر للنجاة من سرطان الثدي، إذا قام الجهاز المناعي لديهن بقتل جميع خلايا الورم، وبالتالي لا يمكن للسرطان العودة.

ويشار الى أن فريق البحث درس حالة 11 امرأة مصابة بسرطان الثدي السلبي الثلاثي، وهو النوع الأكثر فتكا، ووجد العلماء أن النساء اللاتي كانت لديهن أعداد أكبر من خلايا دلتا غاما التائية في أورامهن، كنّ على قيد الحياة بعد 4 سنوات، ولكن 5 من النساء ممن لديهن عدد قليل من الخلايا الحيوية، توفين بعد عودة السرطان.

ويفتح هذا الاختراق العلمي أبوابا جديدة للعلاجات المستقبلية، التي تشمل حقن المصابين بخلايا دلتا غاما الإضافية المأخوذة من متبرعين أصحاء.

ويُعتقد أن الجهاز المناعي يطلق هذه الخلايا بعد التغيرات في أنسجة الثدي، ورُصدت سابقا في الأمعاء والجلد، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يكتشفها العلماء في الثدي.

ومن جانبه قال المعد المشارك في الدراسة، الدكتور ين وو، إن النتائج قد تؤدي إلى علاجات جديدة للعلاج المناعي

وتستطيع الخلايا السرطانية أن تختبئ من خلايا الدم البيضاء عن طريق التكيف لتغيير أنواع البروتينات التي تنبعث منها ويُعتقد أن خلايا دلتا غاما تتغلب على هذه المشكلة عن طريق اكتشاف التغيرات غير الصحية في أنسجة الثدي، ثم تقوم بتجنيد الخلايا التائية للهجوم، بينما تقوم أيضا بقتل الخلايا السرطانية وإتلافها.