اكتشاف خطر غير متوقع للباراسيتامول على الأطفال

اكتشاف خطر غير متوقع للباراسيتامول على الأطفال

اكتشاف خطر غير متوقع للباراسيتامول على الأطفال
تمكن علماء الطب من جامعة بريستول البريطانية، من اكتشاف أن تناول الباراسيتامول خلال فترة الحمل، يمكن أن يؤدي إلى اضطراب سلوك الأطفال في عمر 11 شهرا ولغاية بلوغهم 11 سنة.

وذكر موقع ''أوروك ألرت'' أنه خضع لهذه الدراسة 14 ألف طفل تناولت 43% من أمهاتهم دواء الباراسيتامول في الشهر السابع من فترة الحمل لتخفيف الألم. 
وقد أجرى الباحثون اختبارات للذاكرة ومعامل الذكاء ومستوى التطور قبل الذهاب إلى المدرسة والسلوك والمزاج.
وقد توصل الباحثون من نتائج هذه الاختبارات، الى أن تناول الأدوية المسكنة للألم يرتبط بخطر ظهور فرط النشاط، وتشتت الانتباه لدى الأطفال الصغار. 
كما تبين أن الأطفال الذكور هم أكثر تأثرا بهذا الدواء من الإناث، وفي عمر أكبر لا تلاحظ هذه العواقب السلبية.
ويؤكد الباحثون أن العوامل الاجتماعية والأسباب التي دعت النساء الحوامل إلى تناول الباراسيتامول لم يكن لها دور مؤثر في هذه النتائج.
ويشار الى أنه وفقا للعلماء، تؤكد هذه النتائج على توخي الحذر من تناول هذا الدواء خلال فترة الحمل