اكتشاف بروتين يساعد في إبطاء الشيخوخة وإطالة العمر

اكتشاف بروتين يساعد في إبطاء الشيخوخة وإطالة العمر

اكتشاف بروتين يساعد في إبطاء الشيخوخة وإطالة العمر
كشفت دراسة جديدة أن النشاط العصبي للدماغ، المرتبط باضطرابات تتراوح بين الخرف والصرع، قد يحمل مفتاح إبطاء شيخوخة الإنسان وإطالة عمره.

ويؤكد العلماء أن البروتين المعروف باسم REST يمكنه إبطاء عملية الشيخوخة عن طريق قمع النشاط المفرط للخلايا العصبية للدماغ الذي يرتبط عادة بعمر أقصر للإنسان.
وقد ربطت الدراسات السابقة نشاط الدماغ المفرط بمشكلات واضطرابات الذاكرة والانتباه، بما في ذلك الخرف والصرع، وتقدم النتائج الجديدة أول دليل على أن نشاط الجهاز العصبي يؤثر على طول عمر الإنسان.
 كما وجدت الدراسة التي أجريت على أدمغة الأشخاص الذين توفوا بين سن 60 أو ما فوق 100 عام، أن أولئك الأصغر سنا كانت لديهم مستويات أقل من بروتين.
وتوصلت التجارب التي أجريت على الفئران والديدان أن حجب البروتين أدى إلى نشاط عصبي أعلى، ووفيات مبكرة، لكن تعزيزه كان له تأثير معاكس.
ويقول الفريق من كلية الطب بجامعة هارفارد في كامبريدج بماساتشوستس، أن تطوير دواء يستهدف بروتين، يمكن أن يكون مفتاح تفادي الأمراض المرتبطة بالعمر وأن يكون وسيلة لمكافحة شيخوخة الإنسان، وقد يكون أيضا، عاملا يعزز طول العمر عن طريق منع الاضطرابات العصبية المرتبطة بالسنين.