اكتشاف أن تناول الزبادي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

تناول الزبادي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

تناول الزبادي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي
تمكن باحثون من اكتشاف وجود علاج وقائي بسيط وغير مكلف لسرطان الثدي، الناتج عن الالتهاب الناجم عن البكتيريا الضارة، وهو أن تتناول النساء الزبادي الطبيعي يوميا.

وجاء ذلك في ورقة بحثية أصدرها مجموعة من الأطباء بجامعة ''لانكستر'' بالتعاون مع باحثين من مستشفى جامعة موركامب البريطانية، وأوضح العلماء في الورقة أن ''الزبادي يحتوي على بكتيريا تخمير اللاكتوز المفيدة الشائع تواجدها في اللبن، وذلك على غرار البكتيريا الدقيقة (الميكروفلورا)، الموجودة في صدور الأمهات اللائي يرضعن''.

وقالت الدكتورة راشيل ريجبي من جامعة لانكستر ''نحن نعرف الآن أن حليب الثدي ليس معقمًا وأن الإرضاع يغير البكتيريا الدقيقة (الميكروفلورا) في الثدي''، مضيفة أنه توجد عادة بكتيريا تخمر اللاكتوز في اللبن ومن المحتمل أن تعمل قنوات الثدي لدى النساء أثناء الرضاعة ولمدة غير معروفة بعد الرضاعة.

ويعتقد الباحثون أن البكتيريا المخمّرة للاكتوز في الثدي ''واقية'' من السرطان، لأن كل عام من الرضاعة الطبيعية يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 4.3 ٪.

وفي الاطار ذاته، أظهرت العديد من الدراسات الأخرى أن استهلاك الزبادي مرتبط بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهو ما أشار الباحثون إلى أنه ربما يكون بسبب نزوح البكتيريا الضارة بواسطة البكتيريا المفيدة.