احذروا النوم إلى جانب أشخاص يشخرون !

احذروا النوم إلى جانب أشخاص يشخرون !

احذروا النوم إلى جانب أشخاص يشخرون !
كشف دراسة حديثة  أن النوم إلى جانب أشخاص يعانون من الشخير، لا يؤثر  فقط على جودة النوم  بل يؤثر على الصحة العقلية والبدنية.

وبين الخبراء أن النوم إلى جانب أشخاص يشخرون يضر بقدرة الجسم على استعادة الأداء البيولوجي نتيجة لقلة النوم، مثل تذكر الأشياء وتنظيم التمثيل الغذائي، وفقا لتقارير Bright Side.

وأوضح الخبراء أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من الراحة، أكثر عرضة لارتكاب المزيد من الأخطاء والتفكير ببطء، وتحقيق مستوى أقل من الإنتاجية.

كما بين الخبراء أن الشخير يمكن أن يؤثر على العلاقات العاطفية سلبا، ما قد يؤدي إلى التوتر والالتهابات وتغيرات الشهية، وحتى ضعف الجهاز المناعي الذي يسببه الجدل المستمر.

وأشارت الدراسة التي أجرتها جامعة "كوينز" في كندا،  لكشف آثار الشخير على السمع،  إلى أن الصوت المزعج للشخير يسبب أضرارا كبيرة في السمع، خاصة في الأذن الأقرب إلى الشخير كما يمكن لهذه الضوضاء أن ترفع ضغط الدم، ما قد يؤدي إلى مشكلات في الكلى والخرف وأمراض القلب، وفقا لدراسة أخرى منفصلة.

وقد تساعد سدادات الأذن أو سماعات الرأس أو حتى النوم في غرفة أخرى، في التغلب على المشكلة.