إكتشاف طبي يعيد الأمل للمصابين بمتلازمة ''داون''

إكتشاف طبي يعيد الأمل للمصابين بمتلازمة ''داون''

إكتشاف طبي يعيد الأمل للمصابين بمتلازمة ''داون''
يسود الاعتقاد بأن التأخر الذهني الذي يعانيه المصابون بمتلازمة ''داون'' غير قابل للعلاج، لكن هذا الأمر قد يتغير تماما في المستقبل بفضل إنجاز طبي جديد في الولايات المتحدة.

وتحدث متلازمة داون إثر خلل جيني أثناء فترة الحمل، ويؤدي هذا الاضطراب إلى تأخر في قدرات التعلم والذكاء لدى الطفل، وتتخذ ملامح الوجه لدى المصابين شكلا مميزا.

وقد تمكن الباحثون من جامعة ''كاليفورنيا سان فرانسيكو'' وكلية ''بايلور للطب'' من إحداث تغير جذري لدى فئران تجارب مصابة بمتلازمة ''داون''، لكن الإنجاز العلمي قد يثير جدلا أخلاقيا وعلميا كبيرا في المستقبل، في حال تم التفكير في نقل طريقة العلاج إلى البشر.

ويوضح الباحثون أن نجاح هذا الاكشاف، أي التحكم في البروتين ووقف التفاعل غير المرغوب فيه داخل أدمغة فئران التجارب، لا يعني بالضرورة أن الأمر ينطبق بشكل مباشر على جسم الإنسان، لكن هذا الإنجاز يمنح بارقة أمل للمصابين بالاضطراب.