إساءة معاملة الأطفال تعرضهم لـ''الذئبة الحمراء''

إساءة معاملة الأطفال تعرضهم لـ''الذئبة الحمراء''

إساءة معاملة الأطفال تعرضهم لـ''الذئبة الحمراء''
 توصلت دراسة أمريكية حديثة أجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Arthritis Care & Research) العلمية، إلى أن تعرض الأطفال لتجارب نفسية سيئة مثل سوء المعاملة يعرضهم لخطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء عند الكبر.


والتجارب غير المواتية لمرحلة الطفولة التي تُعرف اختصارا بـ(ACEs) هي مصطلح يلخص التجارب النفسية السلبية التي يمر بها الأطفال ومن بينها انفصال الأبوين، والإهمال، والتعرض للانتهاكات والعنف الأسري.


 وأجرى فريق البحث مسحًا شمل 269 من مرضى الذئبة، وأكملوا استبيانا عن مدى تعرضهم للتجارب غير المواتية لمرحلة الطفولة. ووجد الباحثون أنّ المشاركين الذين تعرضوا لتجارب نفسية سيئة وسوء المعاملة خلال مرحلة الطفولة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض الذئبة الحمراء بعد سن البلوغ.


وأفاد الدكتور كيمبرلي دي كواترو، قائد فريق البحث: "نتائجنا تدعم فكرة أن الإجهاد وسوء المعاملة في الصغر قد يكون عاملاً مسببًا لمرض الذئبة عند الكبر"، مضيفا: "هذه النتائج تمثل دعوة للعمل وتركيز الجهود على الوقاية من التجارب غير المواتية في مرحلة الطفولة، وكذلك التدخلات الصحية العقلية والنفسية التي تعزز المرونة في مرحلة البلوغ".

وكلمة الذئبة تعود إلى ظهور تقرحات على الجلد تشبه علامات العضّات، وتمثل علامة نادرة على الجلد خاصة بهذا المرض.وتعد إصابة الأطفال بالذئبة الحمراء أمر نادر الحدوث، لكن عند التشخيص فإن المرض يؤثر على أعضاء مثل الكلى والجهاز العصبي المركزي.ونتيجة للمرض يكون الأطفال الذين يعانون من الذئبة الحمراء أكثر عرضة للإصابة بأضرار ومضاعفات متزايدة على أعضاء الجسم. -