سياسة خارجية مصرية مختلفة في عالم مختلف

سياسة خارجية مصرية مختلفة في عالم مختلف

سياسة خارجية مصرية مختلفة في عالم مختلف

أخيرا تحرك قارب السياسة الخارجية المصرية. دليلنا على أنه تحرك واضح لكل من يتابع تطورات السياسة الخارجية المصرية في الآونة الأخيرة، هو الزيادة الملموسة في عدد مرات العتاب المتبادل بين مصر وعدد متزايد من الدول، بما يعني أن مصر أصبح لها سياسات ليست بالتأكيد متطابقة مع سياسات دول عظمى ودول إقليمية. يعني ذلك أيضا أن السياسة الخارجية المصرية بدأت تتحرر وبتدرج متسارع من آثار الركود الطويل الذي دام عقدين أو أكثر. تستطيع الآن أن تسمع أصواتاً في محافل متعددة بثقة، ولو غير ناضجة بعد أو مكتملة، تحاول بها التعبير عن مواقف من قضية إقليمية أو دولية.


بدأ يتحرك قارب السياسة الخارجية المصرية برغم ما أصابه من وهن وما علاه من صدأ وما تخلله من ثقوب. رسا لسنوات مستلقيا على أحد جانبيه لا يتحرك، تضربه من دون رحمة الأمواج العاتية، تقتات على أعشابه المائية طفيليات لم تكن لتقترب منه في سنوات عنفوانه، تنتصب على حوافه الكواسر تترقب صيدا سهلا.
نسىينا في غمرة الفرحة بقارب جاهز للحركة أن نتعرف على هوية الذين سوف يستقلونه أملاً في أن يمخر بهم البحار والمحيطات. بكلمات أخرى، نسينا أن نتوقف لنتعرف على أنفسنا، ولنسأل من نحن؟ تعرفنا على القارب وإن بصعوبة، ولكن لم نتعرف على أنفسنا ولا أظن أن القارب يعرفنا أو أنه لا يزال يذكرنا.
مَن الذي تغير، القارب أم نحن؟. كلانا تغير. تغير القارب. نحن أيضا تغيرنا. وأظن أننا تغيرنا بأكثر مما يعتقد الكثيرون أو يخشون أو يأملون. المصريون تغيروا، تغيرت أولوياتهم وتغيرت أمزجتهم وتغيرت تطلعاتهم وتغيرت أحلامهم وتغيرت أخلاقهم وسلوكياتهم. لم نعد نقبل بما كنا نقبل به، لم نعد نسامح ونسالم أو حتى نهادن، لم نعد نفخر بكثير مما كنا نفخر به. لم نعد نثق ثقة عمياء بالقادة. فرضت علينا هزائم لم يكن للشعب دور فيها، وحققنا انتصارات سلبوا لأنفسهم الفضل فيها. هذا الشعب الذي أراه أمامي وعشت في وسطه السنوات الخمس الماضية، لن يسمح مرة أخرى بهزائم تفرض عليه أو بانتصارات تسلب منه، لأنه مارس بنفسه قيادة السياسة وعرف وربما للمرة الأولى معنى الانتصار وتعرف على أسباب الهزيمة.
من نحن؟ نحن المصريين الجدد، نعيش في إقليم يكاد لا يشبه في كثير أو قليل الإقليم الذي عشنا فيه لعقود أو لقرون. نعيش في عالم لم نعهده، ولم نعهد شبيها له من قبل. نعيش في عالم بتوازنات قوى سياسية واقتصادية مختلفة. دولة واحدة من دول هذا العالم المختلف على الأقل قفزت قرنين في خمسة وثلاثين عاماً، ودولة عظمى قضت ثمانية أعوام على الأقل تحاول أن تتأقلم مع وضع جديد وجدت نفسها فيه في وضع أقل شأنا باقتصاد مأزوم، وقارة هيمنت لقرون واستعمرت وأذلت واستعبدت نراها الآن تهتز كورق الخريف في مواجهة غزو سلمي من طلائع شعوب عانت وتعبت حتى خارت قواها فزحفت نحو دول في الغرب والشمال تطالبهما بالعدل والمساواة.
نحن، المصريين الجدد، طرف فاعل في مرحلة ثورية يمر فيها النظام الدولي وعلاقات الدول والقوى الجديدة. الأميركيون أيضا طرف فاعل في هذه المرحلة الثورية، ولديّ اعتقاد بأن الأقدار اخترعت باراك أوباما ليقود الشعب الأميركي في رحلة الهبوط من القمة إلى تحت القمة بقليل، بأقل تكلفة بشرية ومادية ممكنة. لم يكن التغيير الذي وقع للسياسة الخارجية الأميركية خلال ولاية أوباما سطحيا أو شكليا أو «شخصيا»، كان ولا يزال تغييرا جذريا وجوهريا في أسس السياسة الخارجية الأميركية بدءا بإعادة ترتيب أولويات أميركا في الخارج ونقل مراكز الثقل الاستراتيجي من مواقع تقليدية إلى مواقع جديدة، إلى الانفتاح على كوبا، وفي النهاية وضع خطة للانسحاب من الشرق الأوسط في ما يشبه الثورة على عقيدة في السياسة الخارجية الأميركية، كان الظن أنها ثابتة كالدهر. لم يخطر على بال خبير في العلاقات الدولية أن يوما سيأتي تعيد فيه واشنطن النظر في مكانة الشرق الأوسط في جدول اهتماماتها.
على الناحية الأخرى من العالم، كانت الصين الصاعدة صاروخيا نحو القمة تستعد لوضع سياسة خارجية أيضا مختلفة. أقصد بالاختلاف، ليس مجرد تبديل أولويات وتعديل أهداف، وإنما انتقال دولة من ديبلوماسية «القناعة» والمراقبة عن بعد ورفض الاشتباك وعدم التورط في نزاعات في قارات بعيدة، إلى ديبلوماسية التوسع وتشييد القواعد وتشجيع المواطنين على استيطان اراضٍ جديدة ونشر الثقافة التقليدية الصينية والتغلغل في أعماق المجتمعات الأجنبية. لم يكن ممكنا أن تواصل الصين ممارسة علاقاتها الدولية بسياسة خارجية وضعت في أعقاب سقوط الشيوعية ولغرض تهيئة البلاد لنقلة أيديولوجية وسياسية. تمت النقلة الداخلية واختلف الشكل الخارجي وأصبح ضروريا وضع سياسة خارجية تناسب المرحلة الجديدة. مرحلة تثبيت الدور وممارسة مسؤوليات القيادة الدولية.
في الحالتين، حالة أميركا ـ أوباما، وحالة الصين ـ تشي، عُبّأت مراكز البحـــــث والجامعات والعقول المتخصصة استعدادا لصياغة سياسة خارجية تناسب عصر الثورة في العلاقات الدولية، وتستــــطيع التعامل مع بيئة إقليمية مختلفة، وتقرر في الصين تكليف مؤتمر قومي ينعــقد على امتداد عامين كاملين وتشترك فيه كل القوى والتيارات والمصالح في الصين لوضع المعالم الرئيسة لهذه السياسة الخارجية.
ثم اكتشفنا ان كوبا قامت بعمل مماثل أثناء الاستعداد لمقابلة انفتاح أوباما عليها، ونعرف الآن، وبالتحديد قبل أسبوع، أن حكومة اليابان قررت تشكيل مؤتمر قومي لوضع سياسة خارجية جديدة لليابان. لم يكن منطقيا أن تستمر اليابان تمارس سياسة خارجية صاغتها في ظل الاطمئنان إلى حماية أميركية مطلقة وفي ظل احتمالات مستحيلة بأن تنهض الصين قبل قرن أو قرنين آخرين.
أميركا والصين وكوبا واليابان، وها هي الهند تنظم جهودها للّحاق بتطورات الثورة الناشبة في العلاقات الدولية. تابعنا باهتمام صعود نارندرا مودي من حاكم ولاية جوجارات إلى زعيم ثاني أكبر دولة في العالم. رأيناه يتقدم بجسارة واصرار لينافس الصين في أفريقيا، باعتبارها لا تزال أهم مورد للمواد الخام والحليف المنطقي لدولة هندية تحلم بالتوسع شرقا والسيطرة على ممرات مائية حيوية لمستقبل الامبراطورية الصينية ومشروع امبراطورية هندوستان، حلم الرئيس مودي وقادة حزبه.
دول كثيرة، كبيرة وصغيرة، اكتشفت أن السياسة الخارجية التي تمارسها لم تعد تصلح للتعامل مع عالم اختلف. روسيا تمارس الآن سياسة خارجية مختلفة، وكذلك السعودية وقطر والامارات جميعها تبدو بفضل التغير في سياساتها الخارجية دولاً غير التي عهدناها. راحت معظم هذه الدول تبحث عن وسيلة ناجعة لوضع سياسة خارجية جديدة تناسب العصر ونوعية مشكلاته وقضاياه وأخلاقياته. أظن أنها استقرت على أن السياسة الخارجية صارت لا بد أن تستجيب لمصالح وتوصيات واجتهادات مراكز البحوث والجامعات ورجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني، وبخاصة بعدما أصبح عنصرا مؤثرا أبلغ تأثير في السياسة الخارجية ومتأثرا بها كما هو ملحوظ في مصر خاصة، وكذلك في الهند وروسيا ودول أميركا اللاتينية.
ربما كان اكتشافنا لأهمية المجتمع المدني في صنع وتطوير منظومة السياسة الخارجية هو السبب وراء الدعوة التي توجهنا بها، في سلسلة مقالات نشرت قبل شهور في هذه الصفحة نفسها، إلى المجلس المصري للشؤون الخارجية ليتقدم الصفوف ويتولى صياغة مشروع الدعوة والوثائق الضرورية لإقامة مؤتمر مصري عام، يضع سياسة خارجية لدولة اختلفت شكلا ومضمونا ودستورا. دولة تعيش في عالم تبدلت فيه معايير القوة وتوازناتها، وفي إقليم تغيرت أغلب معالمه. دولة يسكنها شعب «اكتمل تسيسه»، وها هو يؤكد كل يوم أنه اختلف ولن يعود كما كان.
أنتهز فرصة كتابة هذا المقال، وفرصة إشارة رئيس الدولة في خطابه الأخير إلى ما حققته سياسته الخارجية، وفرصة تشكيل مجلس إدارة جديد لـ «المجلس المصري للشؤون الخارجية»، الذراع المدنية لهيكل السياسة الخارجية المصرية، وفرصة قرب انعقاد المؤتمر السنوي لهذا المجلس، أنتهز كل هذه الفرص لأكرر الدعوة ليباشر المجلس المصري أهم مهامه على الإطلاق، وبخاصة في المرحلة الراهنة، وهي التدخل بالضغط والتوصية والنصيحة في عملية صنع سياسة خارجية مصرية مختلفة لدولة مختلفة في بيئة مختلفة، متخليا عن تواضعه الجم وممتنعا عن اسلوب اصدار البيانات، ومتحملاً مسؤولية توليد أفكار وصياغة أوراق عمل وطرح بدائل تساعد في عملية صنع السياسة الخارجية.