المعارضة الديمقراطية - يوسف الشاهد ليس رجل المرحلة

المعارضة الديمقراطية - يوسف الشاهد ليس رجل المرحلة

المعارضة الديمقراطية - يوسف الشاهد ليس رجل المرحلة

أثار مقترح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ان يكون يوسف الشاهد رئيسا لحكومة الوحدة الوطنية عديد المواقف من قبول ورفض ، وقد اجتمعت اليوم المعارضة الديمقراطية في مقر الاتحاد العام التونسي للنظر في المقترح ودراسته، قناة نسمة رصدت مواقف المشاركين في الاجتماع والتي كانت أغلبها رافضة للمقترح.


قال الجيلاني الهمامي القيادي في الجبهة الشعبية اليوم الثلاثاء في تصريح لقناة نسمة إن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أطلق مبادرة حكومة الوحدة الوطنية للتخلص من الحبيب الصيد الذي خرج من عن طاعته ونفوذه ، وحاول الباجي إستبداله بشخصية طيعة تكون تحت إمرته وخير دليل على ذلك أنه إختار شخصا من دائرته المضيقة.

وأضاف سمير بالطيب الأمين العام لحزب المسار الاجتماعي إنه من التسرع الآن الحديث عن إسم رئيس الحكومة المقبلة قبل الاتفاق على البرامج وتحديد مواصفات رئيس الحكومة الواجب توفرها والتوافق حولها.

ومن جهته عبر عصام الشابي الناطق الرسمي باسم الحزب الجمهوري عن موقف حزبه من مقترح رئيس الجمهورية بطرح إسم يوسف الشاهد رئيسا للحكومة المقبلة أنه ليس برجل المرحلة وهناك إرادة للقفز على مرحلة التشاور حول الشخصية ومواصفاتها ، مشيرا أن الشاهد يحمل عديد المواصفات ولكنها ليست كافية للقيادة في هذه المرحلة الدقيقة التي تعيشها البلاد وأنه غير قادر على مواجهة التحديات.

وأشار الشابي من جهة أخرى أنه في صورة تمسك رئيس الجمهورية بشخصية الشاهد دون تشاور فإن حكومة الشاهد لن تكون حكومة وحدة وطنية لأنها صيغت دون توافق وتشاور.

وعن حركة الشعب أكد زهير المغزاوي أمين عام حركة الشعب أن تعيين رئيس الحكومة من حكومة حكم عليها بالفشل لن يكون رسالة إيجابية للشعب التونسي ، مضيفا انه على الشخصية المرشحة لرئاسة الحكومة أن تكون غير متحزبة وتقف على نفس المسافة من جميع الأطراف.