وطفة بالعيد : الحكومة الحالية مؤقتة ويجب تحييدها عن التجاذبات السياسية

وطفة بالعيد: الحكومة الحالية مؤقتة ويجب تحييدها عن التجاذبات السياسية

وطفة بالعيد: الحكومة الحالية مؤقتة ويجب تحييدها عن التجاذبات السياسية
اعتبرت رئيسة الهيئة السياسية لحزب تحيا تونس وطفة بالعيد أمس الثلاثاء 12 أكتوبر 2021، أن الحكومة الجديدة ستكون مؤقتة جدا باعتبار ارتباطها بالفترة الاستثنائية، مشيرة إلى أنوأفضل سيناريو يكمن في تحييدها عن التجاذبات السياسية.

ودعت وطفة بلعيد في تصريح لإذاعة اكسبرس أف أم، رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى تقديم إيضاحات حول مدة التدابير الاستثنائية، واعتبرت أن الحكومة الحالية ستتولى الملف الاقتصادي ولكن لا يمكن أن تكون حكومة الاصلاحات الكبرى والعميقة.

وقالت رئيسة الهيئة السياسية لحزب تحيا تونس إن الحزب يبارك تعيين الحكومة بعد فترة الفراغ المؤسساتي الذي أثر سلبا على المناخ الداخلي والخارجي، واعتبرت أنها حكومة مبنية على كفاءات الإدارة التونسية، بالإضافة إلى ضمها ولأول مرة 8 وزيرات وترؤّسها من طرف امرأة أيضا.

ولفتت بلعيد إلى أن تونس مرت بهزات كبيرة في السنوات الأخيرة ولكن حكمة الطبقة السياسية مكنت من تخطي كل العقبات مهما كانت الثغرات الموجودة، ودعت إلى عدم الاستقواء بالخارج والحفاظ على الصراع بين الأطراف الداخلية حتى يقع حلحلته بالحوار.

وطالبت بلعيد رئيس الجمهورية باعتماد التشاركية في العملية الاصلاحية وتسقيف الفترة الانتقالية الحالية، بهدف الخروج منها بأخف الأضرار، واعتبرت بلعيد أن الأحزاب مطالبة اليوم بالقيام

كما دعت بالعيد رئيس الجمهورية أيضا إلى مراجعة موقفه من الأحزاب السياسية واعتبرت أنه لا وجود لديمقراطية دون أحزاب.

وأقرت بلعيد بتحمل المنظومة الحزبية للفشل في إدارة شؤون البلاد، واعتبرت أن المنظومة السياسية هي التي عطلت الأحزاب، نظرا للنظام الإنتخابي الذي يجبر الأحزاب على الدخول في تحالفات، ولا يفرز أي أغلبية، ليصبح المشهد السياسي مجرّد عملية حسابية لوزن الأحزاب داخل البرلمان.

وقالت بلعيد إن التحالفات غير الطبيعية على غرار التحالف بين النهضة ونداء تونس سابقا، أضرت بالحزبين وأضرت أيضا بمصالح البلاد، واعتبرت أن إتاحة الفرصة الآن لمراجعة المنظومة السياسية، يعد فرصة أيضا للانتقال نحو مشهد سياسي جديد يخدم مصالح البلاد.